الثلاثاء، 11 أكتوبر، 2011

البشير وأمير قطر يتشاوران بشأن دارفور



أجرى الرئيس السوداني عمر حسن البشير مشاورات مع أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني في الدوحة مساء أمس بشأن المرحلة المقبلة من مسار تحقيق السلام في إقليم دارفور.
وقال البشير في تصريحات مشتركة مع أمير دولة قطر حول المباحثات التي جرت مساء أمس بالديوان الأميري بالدوحة، إن زيارته لقطر تأتي في إطار التشاور حول المرحلة المقبلة لتحقيق السلام في دارفور.
ونقلت وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا) عن البشير وصفه علاقات البلدين بالمتميزة والعريقة والتاريخية، لافتا إلى جهود قطر في حل قضية دارفور من خلال استضافتها للمفاوضات مدة عامين ونيف.
ونوه إلى أن هذه العلاقات تشهد تطورا في مختلف المجالات، خاصة الاقتصادية والاستثمارية ومشروعات الربط والبنيات الأساسية، سواء في السودان بصفه عامة أو دارفور بصفة خاصة.
وأكد البشير أن اللقاء مع أمير قطر تناول بحث مشروعات الربط الإقليمية التي تربط بين السودان ودول الجوار.
من جهته، عبر أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني عن سعادته بزيارة البشير لدولة قطر، واصفاً العلاقات الثنائية بأنها "تاريخية وجيدة".
وقال أمير قطر "إننا تناقشنا في الأمور التي تهم الدولتين، ونعتقد أننا مقبلون على علاقة تعاون في مجال الاقتصاد والاستثمار مع الإخوة في السودان".

البشير أعلن أمام البرلمان تشكيل حكومة جديدة قريبا (الجزيرة-أرشيف)
حكومة جديدةوكان الرئيس السوداني أعلن -في خطاب أمام البرلمان السوداني قبيل وصوله إلى الدوحة- أن الأيام القادمة ستشهد التشكيلة الحكومية الجديدة التي ستتبنى جملة من السياسات تبنى عليها خطط وبرامج المرحلة المقبلة.
وأوضح أن الحكومة الجديدة سيكون محورها استكمال مشاريع النهضة الكبرى، وإرساء دعائم السلام وقيم الحوار والتعايش والوئام، وبناء وطن لا تشوبه الحروب والنزاعات.
وأضاف "لم يعد في السودان اليوم مجال لفرض الرأي بالسلاح، وإنما بالتواصل والتفاوض والتشاور والحوار".
وأكد التزامه بتأسيس مناخ ديمقراطي حقيقي، وبسط الحريات العامة والممارسة الحزبية المنضبطة، مع تأمين مبدأ الموازنة بين نيل الحقوق وأداء الواجبات.