الأربعاء، 18 يناير، 2012

لقاء تمهيدي اليوم- أبو مازن ومشعل يلتقيان مطلع شباط


 قال رئيس وفد حركة فتح للحوار الوطني عزام الأحمد إن لقاء سيجمع الرئيس محمود عباس برئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل في القاهرة في الاول من شباط المقبل.

وأضاف الاحمد أنه سيلتقي بمشعل في القاهرة مساء اليوم وعدد من المسؤولين في حركة حماس لمتابعة ومعالجة أية اشكالات وعقبات قد تعترض تحقيق المصالحة.

وأكد رئيس وفد حركة فتح لـ "صوت فلسطين" أن وفدا أمنيا مصريا سيزور قطاع غزة والضفة الاسبوع القادم لمراقبة تطبيق المصالحة على الارض موضحا أن هذه الزيارة كانت مقررة في العشرين من هذا الشهر لكنها تأجلت لأسباب فنية.

وأشار الأحمد إلى أن هذه الزيارة تأتي ضمن سلسلة زيارات سيقوم بها الوفد الامني المصري حسبما تم الاتفاق عليه في اجتماعات القاهرة، لافتا إلى أن مهمة هذا الوفد ستختلف بعد تشكيل الحكومة بحيث تصبح الاشراف على بناء وهيكلة الاجهزة الامنية تحت إشراف الجامعة العربية.

يتبع..

اجتماع "هام" اليوم للجنة الحريات بغزة ورام الله


قال النائب عن كتلة التغيير والاصلاح في المجلس التشريعي الفلسطيني اسماعيل الاشقر إن لجنة الحريات العامة المنبثقة عن اتفاق المصالحة الفلسطينية الذي وقع في العاصمة المصرية القاهرة ستعقد اجتماعا لها اليوم الاربعاء في مديني غزة ورام الله.

وأضاف الاشقر الذي يمثل حركة حماس في لجنة الحريات ان الاجتماع سيعقد في الساعة العاشرة والنصف عبر نظام الفيديو كنفرنس لمتابعة تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في الجلسات السابقة.

وشهدت الايام الماضية تبادل للاتهامات بين حركتي فتح وحماس حول المسؤولية عن مراوحة الاوضاع مكانها في ملفات الحريات العامة مثل عدم اطلاق سراح المعتقلين السياسيين وتوزيع الصحف وجوازات السفر.

ويعتبر هذا الاجتماع هو الثالث للجنة الحريات التي تضم مستقلين وممثلين عن الفصائل وتتولي تنفيذ الجزء المتعلق بالحريات العامة ضمن اتفاق القاهرة.

العاهل الاردني: نسعى لتمكين الفلسطينيين والإسرائيليين من تخطي العقبات


عقد الملك عبدالله الثاني والرئيس الأميركي باراك اوباما في واشنطن أمس لقاء قمة تناول تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، وجهود تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

واستعرض الملك عبد الله التطورات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط وعملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، خصوصا عقب الاجتماعات التي جرت في الأردن أخيرا.

وقال الملك إن الأردن يسعى إلى تمكين الطرفين، الفلسطيني والإسرائيلي، للمضي قدما وتخطي العقبات وصولا إلى مفاوضات مباشرة تؤدي إلى حل شامل يفضي إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على الأرض الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.

وأطلع الرئيس الأميركي على الجهود التي يقودها لتحقيق الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي في مختلف المجالات.

من جانبه، رحب الرئيس الأميركي بالدور الذي قام به الأردن لجمع الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي في خطوة تهدف إلى العودة إلى طاولة المفاوضات المباشرة.

وأشاد الرئيس اوباما بالجهود الإصلاحية التي يقودها الملك عبد الله في الأردن في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية. وقال إن خطوة الأردن لإنشاء هيئة مستقلة للانتخابات مهمة وإيجابية على طريق تحقيق الإصلاح الشامل في المملكة.

انفجار محول بارائيل يتسبب بفصل الكهرباء عن اجزاء من نابلس


قال المهندس يحيي عرفات رئيس مجلس ادارة كهرباء الشمال ان انفجار محول كهربائي بمستوطنة ارئيل والمسؤولة عن الشركة القطرية الاسرائيلية المزود للتيار الكهربائي سوف يتسبب بقطع التيار الكهربائي عن اجزاء من نابلس حتى 36 ساعة قادمة.

واضاف عرفات في حديث لـ "معا" ان الشركة تعمل كل ما بوسعها منذ يوم امس بتوفير التيار الكهربائي للمواطنين لا سيما في هذه الاجواء الباردة لكن الموضوع خارج عن ارادتنا، مؤكدا ان هذا المحول يغذى المحول الرئيسي في منطقة صرة غربي نابلس الامر الذى تسبب بانقطاع التيار الكهربائي عن هذه المنطقة.

واكد عرفات ان طواقم الشركة عملت وتعمل على مدار الساعه لتوزيع التيار الكهربائي على كافه المناطق بحيث يقطع عن منطقة وتشعل منطقة اخرى بحيث لا يتجاوز معدل الفصل عن ثلاثة ساعات عن كل منطقة، مؤكدا ان الشركة القطرية ابلغت الشركة رسميا ان هذه المشكلة سوف تحل بشكل كامل خلال 36 ساعة القادمة.

شهيدان و41 جريحا و125 معتقلا من أبناء الأسرة التعليمية


 أصدرت وزارة التربية والتعليم العالي اليوم تقريراً مفصلاً حول الانتهاكات الإسرائيلية بحق العملية التعليمية وأسرتها التربوية على مدار العام الماضي 2011 فيما يتعلق بعدد الشهداء والمعتقلين والجرحى وأيام التعطيل والاعتداءات وإخطارات الهدم ووقف العمل وغيرها من الانتهاكات واثرها على العملية التعليمية وجهود الوزارة في الحد من آثار تلك الانتهاكات. 

وبين التقرير الذي أعدته الإدارة العامة للمتابعة الميدانية أن الوزارة ونتيجة الاعتداءات الإسرائيلية فقدت اثنين من طلبتها، بالإضافة إلى اصابة أكثر من 41 من طلبتها ومعلميها بجروح مختلفة، علاوة على اعتقال " 125" شخصاً من ضمنهم ثلاثة معلمين وآذن، و " 121 " طالباً، واحتجاز " 31 " طالباً لعدة ساعات من قبل جنود الاحتلال. 

وبينت الوزارة أن إجراءات الاحتلال وانتهاكاته المتمثلة بالحملات العسكرية التي قام بها جنود الاحتلال، وفرض نظام حظر التجول أدت إلى تعطيل الدوام كلياً في 11 مدرسة، وبلغ مجموع أيام التعطيل الكلي فيها 29 يوماً تعليمياً، ما أدى إلى حرمان " 5040 " طالباً وطالبة من الوصول إلى مدارسهم، وكذلك " 227" معلماً ومعلمة من الوصول إلى مراكز عملهم ، بالإضافة إلى تعطل الدوام جزئياً في 9 مدارس بسبب الاغلاق والحواجز العسكرية التي تمنع وصول المعلمين والمعلمات إلى مراكزهم المختلفة. 

وكشف التقرير أن عشر مدارس أصيبت بأضرار مادية وخسائر جراء اقتحامها من قبل جنود الاحتلال والمستوطنين وهدم غرف صفية، وتكسير شبابيك وأبواب المدارس، وتدمير البوابات الرئيسية لها، وفتح المياه العادمة على حدائق المدرسة. كما تعرضت "21" مدرسة إلى اعتداءات، عبر قيام جنود الاحتلال بإطلاق القنابل الصوتية، والقنابل المسيلة للدموع تجاه ساحات المدارس مما أدى إلى إثارة الخوف والهلع لدى الطلبة. 

وسجل التقرير قيام قوات الاحتلال بتوجيه إخطارات وقف عمل لخمس مدارس، وهي: (منيزل، وسوسيا، والدقيقة، وواد السلطان في مديرية جنوب الخليل وبدو الكعابنة في مديرية أريحا). وفيما يتعلق بالبوابات والحواجز العسكرية أظهر التقرير أنها أدت إلى تأخير، وعرقلة وصول المعلمين والطلبة إلى مدارسهم، والتي من ابرزها البوابات المتمركزة في بلدة الخليل القديمة، وحاجز عزون، وأم الريحان، وبرطعة، والحمرة، وحواجز مدينة القدس والتي يمر منها يومياً ما يزيد عن ألفي طالب وطالبة، وخمسمائة معلم ومعلمة. وأوجز التقرير أن الانتهاكات الاسرائيلية أدت إلى هدر في الواقع التعليمي تمثل في تأخر 171 معلماً ومعلمة عن الدوام خلال الفصل الأول من العام 2011/2012 بمجموع 28 ألف دقيقة بمعدل اربع حصص لكل معلم خلال الفصل، فيما تأخر2350 طالباً وطالبة عن الحصة الأولى بمجموع 34374 دقيقة حيث يتم هدر 36.6% من وقت الحصة، وكذلك هدر203 حصص بسبب منع التجول. 

وفي هذا السياق أوضح وكيل وزارة التربية والتعليم العالي محمد أبو زيد أن الانتهاكات الإسرائيلية التعسفية ضد العملية التعليمية أدت إلى إلحاق الأضرار المادية بالبنية التحتية للمدارس علاوة على التأثير سلبياً على أوضاع الطلبة النفسية خاصة في مدارس الفيحاء، وقرطبة، والإبراهيمية والساوية بسبب اعتداءات المستوطنين المتكررة ومنها حوادث الدهس المتعمدة من قبل المستوطنين. 

وبين أبو زيد أن عدم منح تراخيص البناء في مناطق "ج" وتقديم إخطارات بالهدم للمدارس ووضع الحواجز والبوابات بشكل متعمد يشكل عبئاً وضغطاً إضافياً على المدارس الأخرى مما شكل خطراً حقيقياً على تنقل الطلاب، وحد من نسب التحاق الإناث في بعض المناطق النائية بالعملية التعليمية، وعرقل وصول الأثاث، واللوازم إلى المدارس الواقعة خلف الجدار، ومنها مدارس: برطعة الشرقية، وأم الريحان في مديرية جنين، كما اثر ذلك على ميزانية المدارس بسبب ارتفاع تكاليف النقل مقابل الوقت الذي يمضيه سائق الحافلة على الحاجز. 

من جانبه أوضح مدير عام المتابعة الميدانية محمد القبج أن الوزارة قامت بعدد من الإجراءات والخطط من اجل الحد من اثار اعتداءات وسياسات الاحتلال عبر قيامها بتحديد احتياجات المدارس في المناطق المتضررة وتمكينها وتوفير كل احتياجاتها من لوازم مدرسية وأثاث واستصدار تراخيص. كما بين أن الوزارة وبالتعاون مع المؤسسات الدولية ووزارة شؤون الجدار ووزارة الحكم المحلي تولت عمليات الدفاع عن المدارس التي صدر بحقها إخطارات بالهدم ووقف العمل من قبل الاحتلال وتوفير حافلات نقل للطلبة في التجمعات البدوية، والنائية لنقل الطلبة إلى مدارسهم للحد من ظاهرة التسرب بسبب صعوبة المواصلات وتفعيل دور الإعلام في فضح ممارسات الاحتلال التعسفية بحق العملية التعليمية. 

يذكر أن الوزارة - التي اعتبرت مناطق "ج" جزءاً أصيلاً من خطتها الخمسية التطويرية الثانية- عملت على توفير البرامج الإرشادية والدعم النفسي المكثفة لطلبة المدارس التي تتعرض إلى الانتهاكات، علاوة على رعايتها الخاصة للطلبة المحررين من الاعتقال والمصابين والجرحى. وأوضحت الوزارة في تقريرها انها تعتمد على أسرتها التربوية للحد من آثار الاعتداءات الإسرائيلية خاصة فيما يتعلق بتعزيز صمود الطلبة أمام تلك الاعتداءات والعمل على الحد من الهدر التعليمي وضياع الحصص التعليمية عبر قيام المدارس والمديريات بوضع خطط تعويض للحصص الضائعة. 

كما ناشدت الوزارة المؤسسات الوطنية ومؤسسات المجتمع الدولي ومنظماته التدخل والتحرك الفوري العاجل لحماية العملية التعليمية في فلسطين، وفضح سلوكيات الاحتلال العدوانية التي تضرب بعرض الحائط كل القوانين الدولية والإنسانية ضماناً لحق أطفال فلسطين الإنساني بالتعلم الحر والآمن، والتي تهدف إلى تدمير العملية التعليمية وضياع مستقبل جيل كامل من الطلبة.

السبت، 14 يناير، 2012

المثقف الليبي والمرحلة الانتقالية



بحث أكثر من مائة مثقف وكاتب وشاعر وسياسي ليبي من مختلف التوجهات الفكرية مجمل التحديات الثقافية والسياسية والاستحقاقات الدستورية وتصورات المصالحة الوطنية، خلال ملتقى "المثقف الليبي ومهام المرحلة الانتقالية" برعاية وزارة الثقافة وهيئة تشجيع الصحافة، على أمل وصول أفكارهم إلى عموم الناس خلال الفترة المقبلة.

وأعلن المشاركون في ختام الملتقى الذي انتهت أعماله أمس الجمعة، أنهم على استعداد لتوظيف إمكانياتهم الفكرية في خدمة التحولات الجذرية على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، مع حرصهم على دعم الحريات وحقوق الإنسان والسلم الاجتماعي.

عبد الرحمن هابيل دعا إلى نبذ
ثقافة الكسل والتصعيد والجمهرة (الجزيرة نت)

خطاب تغيير
وتحدث وزير الثقافة عبد الرحمن هابيل في اليوم الأول للملتقى، معبرا عن أمله في تأسيس خطاب جديد ورؤية تكشف عما تبقى من ثقافة الطغيان، وترصد ما بقي من أساليب التخوين والتهميش واستباحة المال العام، داعيا إلى العمل بجدية على نبذ ثقافة الكسل والتصعيد والجمهرة.

ووصف هابيل في تصريح خاص للجزيرة نت دور المثقف الحالي بأنه يشبه إلى حد بعيد دور الثوار في جبهات القتال إبان الثورة المسلحة. ودعا المثقفين إلى إدراك خطورة المرحلة، والقيام بدور طليعي في خدمة المصالحة والعدالة الانتقالية واقتراح الحلول الملائمة.

من جهته قال رئيس اللجنة التحضيرية للملتقى إدريس المسماري في كلمة إن المتلقى بادرة أولى للحوار والنقاش حول المهام الجسام التي ينتظرها الوطن الليبي، ومحاولة التبصر للخروج من الأنفاق الضيقة ووضع خارطة طريق ليبية تؤسس لدولة تتعايش فيها كافة الآراء والاختلافات.

وخلال الملتقى عبر مثقفون في لقاءات مع الجزيرة نت عن تصوراتهم للدور المستقبلي للمثقف، ودعت الكاتبة الليبية وأستاذة العلوم السياسية عبير أمنينة المثقفين إلى الخروج من أنشطة الفنادق الفارهة والقاعات المغلقة والنزول إلى رجل الشارع العادي، وحذرت من استمرار التعالي على المواطن.

وتحدثت عن أزمة بين المثقف ورجل الشارع، مشيرة إلى أن المواطن ما زال ينظر بريبة إلى دور المثقف باعتباره لا يقدم حلولا، مؤكدة استمرار صورة المثقف النمطية عند المواطن بأنه خادم للسلطة السياسية.

وأكدت أمنينة أن على المثقفين الليبيين دورا كبيرا في تغيير هذه الصورة، والبحث عن آلية عملية للوصول إلى هموم الناس بدلا من إصدار البيانات والتوصيات.

الهادي بوحمرة: هناك تضارب في الأفكار وعدم وضوح للرؤية لدى المواطن (الجزيرة نت)

نشر الوعي
وحسب الكاتب فتحي نصيب فإن مهمة المثقف الحالية تتمثل في نشر الوعي الثقافي والسياسي، وتمكين الموطن من فهم طبيعة المرحلة وآلياتها من الانتخابات إلى الدستور والحقوق والواجبات، مؤكدا أن واجب المثقفين الوطني والطليعي تعميق فكرة بناء الدولة الحديثة.

ويرى نصيب أن أكبر تحدٍّ الآن هو كيف ننجز ما قام به الآخرون في عدة عقود خلال سنوات قليلة.

بدوره قال الحقوقي عمران بورويص إن على المثقفين سبر أغوار المواطن لمعرفة خياراته السياسية قبل طرح مشروع الدستور في استفتاء عام.

من جهته أشار الناشط الحقوقي والكاتب الهادي بوحمرة إلى إشكالية تضارب الأفكار وعدم وضوح الرؤية وتنازع الأيدولوجيات لدى المواطن، مشيرا إلى أن الصراع الأيدولوجي بدأ مبكرا قبل بلوغ المواطن مرحلة فهم ما يجري على الساحة.

وتقول الشاعرة وأستاذة العلوم السياسية أم العز الفارسي إنها تشعر بالتفاؤل بعد سنوات من اليأس، باعتبار أن هذه لحظات تاريخية يعيشها المثقف "المقموع" في العهد السابق.

وأشارت إلى أن أربعة أجيال كانت غائبة عن الوعي، وأن المواطن الليبي بقي كائنا أجوف -على حد تعبيرها- وأن المثقف حينها كان الوحيد المشغول بالشأن العام.

وأوضحت الفارسي أنها تتحدث هنا عن مثقف لم يلوث جيبه ولا يده بأموال القذافي، وهي لا ترى في من كتبوا عنه وعن أفكاره رجال ثقافة وفكر.

وبينما دافعت الحقوقية هناء القلال عن قدرة المثقف على الوصول إلى أهدافه بعد عقود من التهميش والإقصاء، قال الشاعر السنوسي حبيب إن الفرصة مواتية للعمل في أجواء الحرية بدون عوائق، في حين أشار الشاعر صالح قادربوه إلى أن التحديات ما زالت كبيرة أمام شريحة المثقفين، متمنيا إفساح المجال لعقلانية متأنية وإرساء قيم الهوية.

الجمعة، 13 يناير، 2012

أبومازن: مصممون على إتمام بنود المصالحة برغم العراقيل



قال الرئيس الفلسطينى محمود عباس اليوم الجمعة إن المصالحة الوطنية قطعت خطوات جيدة وملموسة، رغم العراقيل التي وضعت أمامها، مؤكدًا تصميم القيادة الفلسطينية وحركة حماس على إتمام بنود المصالحة وتطبيقها على الأرض.

وأضاف عباس خلال استقباله وفدا من الشباب الفلسطيني من مخيمات الشتات في سوريا ولبنان والأردن: نحن مصرون على إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة، وكذلك حركة حماس وخالد مشعل مصممون أيضا على إتمامها برغم أن هناك أطرافا مختلفة ـ لم يذكرها ـ لا تريد تحقيق وحدة الشعب الفلسطيني وتطبيق المصالحة.

واشار إلى أن هذه الفرصة يجب أن نستغلها لأبعد الحدود، لأن المصالحة مصلحة وطنية عليا للشعب الفلسطيني.

وفيما يتعلق بالمفاوضات، قال الرئيس أبومازن نحن في ظروف صعبة جدا فيما يتعلق بالمفاوضات مع الإسرائيليين، وحتى الآن لم نجد أرضية مشتركة للبدء في المفاوضات مضيفا، سنحاول ونبذل كل ما نستطيع من أجل إنهاء مسألة المفاوضات وبناء الدولة المستقلة.

وقال: إن خطي المفاوضات والمصالحة يسيران بشكل متواز، ولا يوجد تعارض بينهما، ونحن سنسير بهذه القضايا إلى النهاية التي يرضاها الشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة.

وشدد الرئيس على أن القدس هي عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة، ولن نقبل بأي دولة دون أن تكون القدس عاصمة لها.

إسرائيل تعزز إجراءاتها الأمنية خوفًا من رد إيراني على اغتيال عالم نووي


قال مسئولون أمنيون إسرائيليون اليوم الجمعة إن وزارة الدفاع الإسرائيلية تعمل حاليا على تشديد إجراءاتها الأمنية حول الوفود الإسرائيلية الموجودة في الخارج خشية أي انتقام إيراني محتمل على حادث اغتيال عالمها النووي مصطفى أحمدي روشان أول أمس الأربعاء.

وذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الاسرائيلية اليوم الجمعة - في سياق نبأ أوردته على موقعها الإلكتروني - أن جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي "شين بيت " ومكتب مكافحة الإرهاب سيعقدان اجتماعات منتظمة لتقييم تلك التهديدات واتخاذ الإجراءات اللازمة لتأمين الوفود الإسرائيلية والمسئولين رفيعي المستوى بالخارج.
يذكر أن الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز كان قد نفى في وقت سابق من اليوم تورط إسرائيل في حادث مقتل العالم النووي الايراني، مشيرا الى أن أية حوادث تقع في إيران يتم تحميل إسرائيل مسئوليتها مشددا على عدم ضلوع بلاده في هذا الحادث .

ملكة هولندا تصف انتقادها لارتدائها الحجاب في أبوظبي بالـ "هراء"



رفضت الملكة بياتريكس، ملكة هولندا، اليوم الخميس انتقادات التيار اليميني في بلادها لارتدائها وشاح رأس في أثناء زيارتها إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي، واصفة إياها بأنها "هراء"، حسبما ذكرت الإذاعة العامة الهولندية.

كان حزب الحرية الهولندي المناهض للإسلام، والذي يتزعمه خيرت فيلدر، قال في تصريحات بالبرلمان إن قرار الملكة بارتداء الحجاب "يضفي شرعية على قمع النساء"، وكان "مشهدًا حزينًا".

كانت الملكة بياتريكس والأميرة ماكسيما ارتديتا الحجاب أثناء زيارتهما لمسجدين في أبوظبي يوم الأحد الماضي وفي سلطنة عمان اليوم الخميس.

من جانبه، قال وزير الخارجية الهولندي يوري روزنتال، إن ارتداء الملكة للحجاب جاء "احترامًا للتقاليد الإسلامية" في كلا البلدين الخليجيين.

ورافق الملكة بياتريكس في جولتها الخليجية ولي العهد الهولندي الأمير وليام الكسندر وقرينته ماكسيما.

الغنوشي: "بن علي" كان ينوي قتل الآلاف من التونسيين للبقاء في السلطة


قال آخر رئيس حكومة في النظام التونسي السابق محمد الغنوشي، إن الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي كان يعتزم قتل الآلاف من التونسيين للحفاظ على نظامه، والبقاء في السلطة.

وأوضح الغنوشي في حديث بثه التليفزيون التونسي الرسمي مساء اليوم الجمعة بمناسبة الذكرى السنوية الأولى للثورة التونسية، أنه تلقى اتصالا هاتفيا صبيحة 14 يناير من العام الماضي من الرئيس السابق بن علي أكد له فيه أنه "عازم على إعادة الاستقرار والأمن في البلاد حتى لو أدى الأمر إلى قتل ألف أو ألفي تونسي".

وأشار الغنوشي الذي تولى الرئاسة التونسية لعدة ساعات فقط في 14 يناير من العام الماضي، إلى أنه أصيب بصدمة كبيرة عندما سمع تلك الأقوال التي كانت بالنسبة له "المنعرج"، باعتباره يسمع لأول مرة "أشياء لم يعهدها من الرئيس السابق بن علي، حيث اكتشف أنه كان يتحدث إلى شخص لا يعرفه، وهو ليس الشخص الذي عمل معه طيلة سنوات عديدة".

وقال محمد الغنوشي، إنه طلب في حينه من بن علي "توخي العقل من خلال تفعيل الإجراءات التي سبق أن أعلن عنها، مضيفا أن ردة فعل بن علي التي تتسم بعنف شديد دفعته إلى اتخاذ قرار بالانسحاب من العمل السياسي".

وأضاف أنه بعد مغادرة بن علي تونس مساء 14 يناير، هاتفه الأخير من الطائرة التي أقلته إلى السعودية، بعد سماعه خبر تسلمه الرئاسة، وقال له إنه عائد إلى تونس صبيحة 15، كما طلب منه تكذيب الخبر، حيث خاطبه قائلا "ما جرى غير مقبول، ويعد خيانة".

وأوضح أنه بمجرد سماعه كلام بن علي هذا "انتابه الخوف وشعر أنه لا يخاطب رئيس دولة، وإنما شخص آخر لا يمت بصلة للجنس البشري".

ويشار إلى أن محمد الغنوشي تسلم الرئاسة التونسية المؤقتة لعدة ساعات فقط بعد الإعلان رسميا عن وصول الرئيس التونسي السابق إلى السعودية في 14 يناير 2011، كما تسلم بعد ذلك رئاسة الحكومة، ثم استقال من منصبه في شهر فبراير من العام نفسه تحت ضغط حركة الشارع.

صحيفة أمريكية: اغتيال العالم النووي بداية تصعيد الحرب السرية الإسرائيلية ضد إيران


ركزت صحيفة كريستيان ساينس مونتور الأمريكية علي عملية اغتيال العالم النووي الإيراني في طهران, نهاية الأسبوع الماضي, باعتبارها نقطة جديدة في تصعيد وتيرة الحرب السرية الإسرائيلية ضد إيران والتي تهدف إلي نشر حالة من الرعب لدي الإيرانيين, وبالتالي إبطاء عمل البرنامج النووي الإيراني.
ركز دان ميرفي كبير محرري الصحفية علي قصة اغتيال العالم الكيميائي الإيراني مصطفي احمدي روشان, الذي كتبت عنه الصحافة الرسمية الإيرانية, انه كان مدير تسويق لمنشأة نووية إيرانية, وقال ميرفي انه فقط آخر ضحايا تلك الحرب السرية التي من المرجح أن تكون إسرائيل هي من يصعد إيقاعها الآن ضد إيران, حيث قتل روشان خلال انفجار قنبلة مثبتة أسفل سيارته, وهي نفس الطريقة التي تم بها من قبل اغتيال عالم الفيزياء النووي مسعود علي محمدي في طهران قبل عام, ليصل عدد العلماء الإيرانيين المتصلين بأنشطة نووية الذين تم اغتيالهم في إيران إلي أربعة ، منذ بداية عام 2010.
في إطار هذه الحرب السرية, كان قد تم اكتشاف فيروس "ستكسنت, في سبتمبر من العام الماضي, وهو الفيروس الأكثر تطورا وانتشارا في تاريخ الأسلحة الالكترونية , وكانت التحقيقات الأمنية قد أكدت انه فيروس معقد ولا يمكن بناءه دون فريق كبير وموارد واسعة وقد استهدف أجهزة الطرد المركزي لإنتاج اليورانيوم عالي التخصيب ، مما أدي إلي تباطؤ تخصيب إيران لعدة أشهر.
يشير ميرفي إلي أن أسلوب تلك الحرب السرية في اغتيال العلماء الإيرانيين, يبدو أسلوبا لا طائل منه خاصة انه وفقا لخدمة أبحاث الكونجرس الأمريكي, فإن إيران لديها جيشا من المهندسين المتمكنين في هذا المجال, ويعتقد أن مجمع إيران الرئيسي للبحوث النووية في أصفهان ربما يضم 3000 موظف ، وهناك حوالي 10 مواقع نووية أخرى رئيسية في البلاد.
من جهة أخري يشير ميرفي إلي أن المسئولون الإسرائيليين قد ثابروا علي إبداء الغموض في تعليقاتهم على جرائم القتل في إيران. وقد يبدو هذا منطقيا إذا كانت إسرائيل مسئولة – وإذا لم تكن كذلك ، إذا كانت عمليات الاغتيال تتم من قبل طرف آخر (ربما الولايات المتحدة ، على الرغم من أن البيت الأبيض أكد انه لم يشارك في العلمية ، أو ربما معارضين من داخل إيران) ، فانه لا يوجد ضرر في أن تحصل إسرائيل لنفسها علي بعض المزايا من إبداء احتمال تورطها في خلق مزيد من الخوف والشك في دولة العدو.
من ناحية أخري كتب مراسل الصحيفة في تل أبيب , جوش ميتنيك, انه من المرجح أن تكون إسرائيل أحد المشتبه بهم الرئيسيين في عملية اغتيال العالم النووي الإيراني في طهران ، ويعتقد أنها ستكون الضربة الأبرز في حرب سرية إسرائيلية استهدفت المتخصصين والمنشآت العسكرية ، وأنظمة الحاسب الآلي في قلب البرنامج الإيراني لتخصيب اليورانيوم.
يكتب المراسل انه في الوقت الذي تواصل فيه إسرائيل سياسة الغموض تجاه العملية, فان المحللين في تل أبيب المحللين يرجحون أن يكون الموساد الإسرائيلي قد شارك في مشروع مشترك بين وكالات استخبارات أجنبية التي ترغب في تكثيف الضغوط على إيران كلدغة عقوبات اقتصادية جديدة . ويقترحون أيضا أنه بينما تمثل هذه الهجمات خطر تصعيد الحرب ضد إيران، فان حسابات الدولة اليهودية تبدو منطقية، حيث تري أنها تواجهه تهديد محتمل من عدو مسلح نوويا في الجوار.
ويعتقد عدد من المحللين الإسرائيليين أن تلك العمليات ستمنع إيران في نهاية المطاف من تحقيق هدفها بامتلاك قدرة نووية، في حين يري المراقبين الدوليين أن تصعيد تلك الحرب السرية سببه تباطؤ تقدم برنامج إيران النووي على مدى سنوات ، مما أعطي المزيد من الوقت لتصميم جديد في احتمال توجيه ضربة عسكرية لإيران.
يري مائير الرام ، وهو باحث في معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي, أن الاغتيالات أداة شرعية في الكفاح ضد إيران, وانه قد يكون من الحكمة, إذا تم وزن الأمر بمخاطر شن حرب فعلية, أن يتم تبني إستراتيجية لإبطاء عمل المنشآت الإيرانية, يقول:"انه تكتيك أكثر فاعلية وربما يكون بناء على المدى الطويل"
في حين يشير المراقبين الدوليين أيضا إلى أن المسئولين عن هذا الاغتيال قد يكونون أكثر من وكالة استخبارات أجنبية واحدة، ربما تتضمن جماعات معارضة في إيران للنظام الإسلامي.
ويعلق جيرالد شتاينبرج ، أستاذ العلوم السياسية في جامعة بار إيلان, انه في الماضي البعيد ، كانت وكالات الاستخبارات الإسرائيلية قد تحالفت مع جماعات في المغرب والجزائر لمكافحة المتشددين "بالنظر إلى التطورات الأخيرة، وعدد من الأحداث، وشبكة واسعة النطاق تم زرعها في جميع أنحاء إيران، فمن المنطقي أن نرى أنها عملية مشتركة".
احد خبراء التجسس الإسرائيلي قال أن الهدف من هذه الهجمات هو زرع الخوف في أوساط العلماء النوويين الإيرانيين وإشعارهم أنهم يخاطرون بحياتهم خلال العمل في البرنامج وأيضا إسقاط هيبة القيادة الإيرانية. ويقول يوسي ميلمان ، وهو مؤلف كتب على وكالات التجسس الإسرائيلية وكاتب عمود في صحيفة هاآرتس الإسرائيلية الليبرالية أن "هناك رسائل أخرى تتضمنها هذه الحملات : احدها إرهاب أولئك الذين يعملون في [البرنامج النووي] بالفعل والثاني إرهاب العلماء الشباب الذين يفكرون في الانضمام له مستقبلا"، أما "الرسالة الثالثة فهي موجهه للنظام والشعب الإيراني وفحواها:" يمكننا أن ننال منك في أي مكان وفي أي وقت "وقتها سيشعر الإيرانيين أن النظام ضعيف ."
يعتقد العديد من المحللين أن الضربات المتكررة ضد إيران من المرجح أن تزيد من الضغوط على إيران للرد. ووفقا لما قاله مدير الموساد السابق داني ياتوم لراديو إسرائيل يوم الأربعاء الماضي أن التقارير الإيرانية عن اغتيال العالم النووي يرسي أساس لتبرير الانتقام. في الواقع ، فان رئيس تحرير صحيفة كيهان الإيرانية المتشددة ، حسين شريعت مداري ، قد صاغ الأمر في عموده من خلال الضغط من أجل استجابة من هذا القبيل حيث كتب "اغتيالات مسئولين الجيش الإسرائيلي أمرا يمكن تنفيذه بسهولة".
لكن مع رفض إسرائيل تأكيد أو نفي هذه الهجمات، فان إيران تفتقد إلي دليل دامغ واضح لتبرير تصعيد النزاع من خلال توجيه هجمة علنية ضد إسرائيل. بدلا من ذلك، من المرجح أن تبحث إيران تبحث عن وسائل سرية للانتقام ، وهو أسلوب أكثر صعوبة.
ويري مدير الموساد السابق, أن " الإيرانيين أصبحوا في إشكالية، إنهم يهددون بلا فعل" وأضاف "سيتعين عليهم أن يفعلوا شيئا إذا أرادوا أن يؤخذوا على محمل الجد، وأعتقد بالتالي إننا نتجه نحو مسار تصادمي لا مفر منه".
في السنوات السابقة ، تم اغتيال شخصيات بارزة من منظمات الأخرى اعتبروا أعداء إسرائيل في ظل ضباب سياسة الإنكار الإسرائيلية. في عام 2008 ، تم اغتيال قائد عسكري لحزب الله هو عماد مغنية في العاصمة السورية دمشق في انفجار سيارة ملغومة. واتهمت حركة شيعية متشددة إسرائيل, وفي عام 2010 ، اغتيل قائد عسكري لحماس هو محمد المبحوح في دبي ، واتهم أيضا الموساد.
ولكن فشل الموساد عام 1997 في محاولة اغتيال زعيم حركة حماس خالد مشعل في الأردن ، جعلت دور إسرائيل علني عندما اضطرت لتقديم ترياق مضاد للسموم العصبية التي كانت قد استخدمتها ضد مشعل. وكان رئيس الوزراء في ذلك الوقت بنيامين نتنياهو، الذي عاد منذ ذلك الحين لهذا المنصب لفترة ثانية ، قد دافع عن اتخاذ إجراءات قوية لمنع تطلعات إيران النووية.
بالنسبة لإيران، فان أكبر التهديدات ليست في عمليات الاغتيالات، مثل هذه الهجمات قد تقلل من هيبتها, لكن الأهم، العقوبات الاقتصادية التي يري الخبراء أنها الأكثر خطرا على استقرار النظام.

القذافي ترك تسجيلات تدين قادة عرب وتطيح بأنظمة عربية وتفضح المستور

كشف مشعان الجبوري النائب العراقي السابق وصاحب قناة "الرأي" الفضائية، أن العقيد الليبي الراحل معمر القذافي ترك وصية قبل ساعات من مقتله إلى جانب تسجيلات تدين قادة عرب بالتحريض والتخطيط للإطاحة بأنظمة عربية أخرى. وقال الجبوري في برنامج "التاريخ يصنع" للإذاعة الجزائرية مساء امس الخميس إن القذافي اتصل بالقناة ليلة مقتله بمسقط رأسه سيرت وترك شبه وصية سيتم إذاعتها قريبا.


وأضاف: "قناة "الرأي" كانت تتحصل على خطابات القذافي بالطريقة التقليدية المتعارف عليها عن طريق مسؤولين ليبيين وفي بعض الأحيان من سيف الإسلام وموسى إبراهيم لكن بعد اشتداد القصف وسقوط المؤسسات النظامية في طرابلس وانتقال القذافي إلى سرت، كان العقيد يتصل بنا مباشرة عبر هاتف الثريا رغم أننا حذرناه من ذلك لأنها وسيلة لا يؤتمن بها. كنا نسجل ما يقول ثم نبثه فيما بعد حفاظا على سرية المكان الذي كان يتواجد به".


ولفت الجبوري إلى أن اخر اتصال للقذافي بالقناة كان ليلة مقتله مشيرا إلى أن الأمر لم يكن يتعلق بخطاب للشعب الليبي وإنما أشبه بوصية سيتم إذاعتها قريبا على قناة "الشعب". وأشار إلى أن "أغلب المسئولين في النظام الليبي السابق هربوا واختفوا مع اشتداد القصف على طرابلس وأن من كان بقي يقاتل إلى جانب القذافي هم أقربائه وعناصر من قبيلة القذاذفة وأبناء سرت".


كما كشف الجبوري أن قناة "الرأي" تحصلت على تسجيلات من القذافي تدين قادة عرب حيث تظهرهم وهم يحرضون على الإطاحة بحكام عرب آخرين. وأضاف: "هناك دولة صغيرة جغرافيا ومكانة أرادت أن تصبح دولة عربية كبيرة بتحطيم الدول الأخرى. هذه التسجيلات سنبث منها ما يخدم الأمة العربية ومصلحتها أما غير ذلك فلا". ونفى الجبوري أن تكون السلطات السورية قد ساومته أو مارست عليه ضغوطات للحصول على نسخ من هذه التسجيلات مؤكدا أن السوريين مقتنعين تماما انه لما يتعلق الأمر بأمنهم القومي والوطني فهم ليسوا بحاجة لأي وسيلة لإقناعه بالتعاون معهم.


واستطرد قائلا: "سوريا احتضنت قناة الرأي المقاومة رغم كل الضغوطات الهائلة التي مورست عليها من جهات عديدة من الولايات المتحدة الأمريكية ومن نظام القذافي نفسه.. لذلك لا نرى عيبا في التعاون مع الأشقاء خاصة إذا كان ذلك يمس أمنهم القومي والوطني". وكشف الجبوري أن القذافي اتصل بالرئيس السوري بشار الأسد وهدد بقصف قناة "الرأي" إذا لم تتوقف عن التحريض ضد نظام زين الدين بن علي في تونس وحسني مبارك في مصر.

الخميس، 12 يناير، 2012

صحيفة: إسرائيل تعاني أزمة هوية ما بين التيار العلماني والمتطرفين



أشارت صحيفة كريسيتان ساينس مونيتور إلى أن إسرائيل تعاني من أزمة هوية وقالت إن إشكالية الفصل العنصري في البلاد تعتبر أخطر من الصراع مع الفلسطينيين، وتشكل تحديا لما أسمتها بالدولة الصهيونية.

وأشارت الصحيفة إلى الفتاة الإسرائيلية تانيا روزنبليت والتي استقلت حافلة الشهر الماضي متجهة إلى مكان عملها في القدس، وإلى رفضها الرجوع إلى الكراسي الخلفية، في ظل سياسة الفصل العنصري التي بدأت تشهدها إسرائيل.

وقالت إن رجلا إسرائيليا ممن وصفتهم بالمتطرفين الأصوليين طلب من روزنبليت أن تنتقل إلى المقاعد الخلفية للحافلة بوصفها فتاة، ولكنها رفضت الطلب وتسمرت في مكانها في المقدمة.

ونسبت الصحيفة إلى روزنبليت القول إنه كان يجب على المتطرف الإسرائيلي أن يخجل من نفسه وهو يتعامل مع الفتيات بتلك الطريقة، مضيفة أنه أثار غضب الفتاة الإسرائيلية بمحاولته عدم السماح لها بالجلوس في المقاعد الأمامية.

"
مواجهة الإسرائيلية تانيا روزنبليت لسياسة الفصل العنصري التي حاول بعض المتطرفين اليهود ممارستها ضدها في إحدى الحافلات المتجهة إلى القدس الشهر الماضي تشبه ما حدث مع الأميركية السوداء روزا باركس في الولايات المتحدة في خمسينيات القرن الماضي

"
فصل عنصري
وقالت ساينس مونيتور إن مواجهة الإسرائيلية تانيا روزنبليت لسياسة الفصل العنصري التي حاول بعض المتطرفين اليهود ممارستها ضدها في الحافلة رقم 451 الشهر الماضي تشبه ما حدث مع الأميركية السوداء روزا باركس في الولايات المتحدة في خمسينيات القرن الماضي.

كما أن حادثة الإسرائيلية روزنبليت كشفت عن ما أسمته الصحيفة بالخلل في التعايش في ما بين التيار السائد في إسرائيل وما وصفتها بالأقلية المتشددة المنعزلة أو أقلية "الحريديم" بمعنى الأتقياء الذين يخافون ربهم، وذلك بطريقة لم تشهدها البلاد منذ سنوات.

وقالت الصحيفة إن مظاهر التضييق على المرأة والفصل بين النساء والرجال في المجتمع الإسرائيلي، من شأنها أن تشكل خطرا على الديمقراطية وحقوق الإنسان في البلاد، وتمثل تحديا أشد من الصراع مع الفلسطينيين.

وفي حين كشفت الحادثة عن تفاقم الصراع الفكري بين التيارين المركزيين في المجتمع الإسرائيلي، التيار العلماني والتيار الديني، أشارت الصحيفة إلى أن بعض المسؤولين الإسرائيليين انتقدوا سياسة الفصل العنصري في البلاد.

أرصفة منفصلة
وفي حين علت أصوات متطرفة في إسرائيل تنادي بسير النساء على أرصفة منفصلة عن أرصفة الرجال وبعدم الاختلاط ما بين الجنسين، أشارت الصحيفة إلى ما وصفته بتزايد معارضة جنود متدينين للمشاركة في فعاليات تسمع فيها أصوات نساء مغنيات.

وقالت ساينس مونيتور إن كلا من الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ومسؤولين إسرائيليين آخرين شجبوا ممارسة الفصل ضد النساء اليهوديات أو التمييز ضدهن في الأماكن العامة بشكل عام.

حماس ضد ربط السياسة بالعودة للأردن أبو مرزوق طالب الأردن بمراجعة قرارها



رفضت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم الخميس ربط عودة قيادتها للإقامة بالأردن بعدم ممارسة أي نشاط سياسي، في أول تعقيب على تصريحات رئيس وزراء الأردن عون الخصاونة الذي أكد فيها أن حكومته تبحث السماح لقيادات من حماس بالإقامة في الأردن دون ممارسة السياسية.
وقال نائب رئيس المكتب السياسي للحركة موسى أبو مرزوق، للموقع الإليكتروني لصحيفة "أخبار الوطن" في فرع غزة، "إن من حق حماس أن يكون لها تواجد في كافة العواصم العربية لا سيما الأردن لأن جلهم يحمل الجنسية الأردنية".
وأكد أبو مرزوق، للصحيفة التابعة لحماس، أنه لا أحد يستطيع منع قادة الحركة من ممارسة العمل السياسي، لأنهم يهدفون لحماية حقوق الشعب الفلسطيني، متمنيا أن تعيد الأردن قرارها في هذا الشأن.
وكان رئيس وزراء الأردن عون الخصاونة قال لمجلة تايم الأميركية إن حكومته تبحث السماح لقيادات من حماس وعائلاتها بالإقامة في الأردن، "لكن من دون السماح لهم بتأسيس مكتب للحركة على الأراضي الأردنية أو ممارسة أي نشاط سياسي من أي نوع".
وعبر الخصاونة عن استهجانه للانتقادات الموجهة للحكومة حول نيتها السماح لأفراد من حماس وعائلاتهم بالعودة للإقامة في الأردن طالما أن ذلك سيكون ضمن ضوابط سياسية سيتم تحديدها مسبقا.

ضغوط أميركية
وحول الأنباء التي تحدثت عن ضغوط أمريكية وإسرائيلية على الأردن لمنع زيارة رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل، قال أبو مرزوق إن ذلك لم يكن مستبعدا، وأنه أمر متوقع من قبل قيادة الحركة.
وأضاف: "ليس غريبا أن تعترض الولايات المتحدة على زيارة مشعل لأنها سياستهم ولن يغيروها"، داعيا واشنطن إلى تغيير طريقة تعاملها مع القضية الفلسطينية في ظل التغيرات في الدول العربية.
جدير بالذكر أن وسائل الإعلام وقيادات من حركة حماس أعلنت منذ أكثر من شهر عن زيارة مرتقبة لمشعل برفقة ولي العهد القطري إلى العاصمة الأردنية من دون أن يجري تنفيذها حتى الآن، وسط شكوك في دوافع التأجيل المتكرر للزيارة.
وكانت مصادر أردنية مطلعة قالت للجزيرة نت إن الأردن قرر تأجيل زيارة كان من المقرر أن يقوم بها مشعل، إلى ما بعد عودة ملك الأردن عبد الله الثاني من زيارة سيقوم بها لواشنطن الأسبوع المقبل.


غزة: تعليق عمل الأنفاق لثني الحكومة عن زيادة الضرائب على السلع المهربة



أخبار فلسطين / غزة
نجح مالكو أنفاق التهريب ومئات العاملين فيها بالصمود في وجه القصف "الإسرائيلي" والإجراءات الأمنية المصرية الهادفة إلى القضاء على هذه الظاهرة التي انتعشت مع فرض الحصار على غزة قبل خمسة أعوام، ودفعوا من دمائهم ثمناً للحفاظ على مصدر رزقهم.
ويواجه مالكو الأنفاق والعاملين فيها اليوم صعوبات شديدة في مواجهة الإجراءات الأمنية المشددة والضرائب التي تفرضها عليهم الحكومة في غزة التي تديرها حركة حماس، وتضعها في إطار الحفاظ على الأمن ومنع تهريب مواد ممنوعة.
ولليوم الثاني على التوالي، علّق مالكو أنفاق التهريب المنتشرة أسفل الحدود الفلسطينية - المصرية في مدينة رفح جنوب قطاع غزة، العمل احتجاجاً على زيادة حكومة حماس الضرائب عليهم.
وقال مالكو أنفاق وعمال فيها إن "عدداً كبيراً من الأنفاق توقف عن العمل منذ صباح أمس، وامتنع أصحابها عن استقبال أي سلع أو مواد من الجانب المصري، في محاولة لثني حكومة حماس عن زيادة الضرائب".
ويشتكي هؤلاء من ضرائب كبيرة تفرضها هيئة الحدود والمعابر التابعة للحكومة بغزة على السلع والمواد التي تورّد للقطاع من الأراضي المصرية عبر الأنفاق، بما يلحق ضرراً كبيراً بالعائد المادي الذي تراجع بنحو حاد خلال العامين الماضيين.
وذكر مالكو أنفاق أن هيئة الحدود والمعابر تفرض ضرائب مرتفعة على مواد البناء التي تمثّل المصدر الأساسي لعملهم حالياً، فضلاً عن حظر جلب سلع أخرى ذات طلب مرتفع في قطاع غزة المحاصر، أبرزها قطع غيار السيارات والدراجات النارية.
وأوضحوا أن هيئة الحدود والمعابر تفرض 10 شيكل (الدولار يساوي 3.81 شيكل) على الطن الواحد للحصى، و20 شيكل لطن الإسمنت، فيما تفرض على طن الحديد مبلغ 50 شيكل.
وتوقع مالكو الأنفاق والعمال فيها أن تشمل الحركة الاحتجاجية جميع الأنفاق خلال اليومين المقبلين، إن أصرت حكومة حماس على فرض هذه الضرائب والتمسك بها. وأكدوا أنهم لا يرفضون من حيث المبدأ أن تحصّل الحكومة ضرائب عن السلع الواردة للقطاع عبر الأنفاق، شرط أن تكون بمبالغ معقولة وألا تضر بمصالحهم.
وقد تراجع العمل في أنفاق التهريب بحدّة خلال العامين الماضيين، إثر إدخال إسرائيل تسهيلات على المعابر التجارية استجابةً لضغوط دولية عقب مجزرة أسطول الحرية أواخر أيار 2010.
وبعدما كان سكان القطاع يعتمدون على هذه الأنفاق للتزود بكثير من السلع والمواد التي منعت دولة الاحتلال توريدها للقطاع إثر فرض الحصار عقب فوز حركة حماس في الانتخابات التشريعية مطلع عام 2006، بات الاعتماد على الأنفاق يقتصر على توريد مواد البناء والسيارات والوقود.
ويشير مراقبون إلى أن حكومة حماس تتعامل مع أنفاق التهريب كمعابر تجارية رسمية، سواء من جهة تعيين هيئة لبتّ خلافات مالكي هذه الأنفاق والعاملين فيها، أو لجهة فرض الضرائب على السلع والبضائع الواردة منها.
ويضرب هؤلاء مثلاً بإجراءات مرور الأفراد عبر الأنفاق، وهم غالباً من الممنوعين من السفر عبر معبر رفح البري مع مصر، إذ يستوجب مرورهم عبر الأنفاق تسجيل أسمائهم لدى هيئة المعابر والحدود قبل السفر بيوم واحد على الأقل.
ولا تتقاضى حكومة حماس أي رسوم من المسافر عبر النفق، لكنه يدفع نظير ذلك مبلغ 50 دولاراً لصاحب النفق للانتقال لمرة واحدة من غزة إلى مصر أو العكس.
كذلك يشتكي سكان القطاع من ضرائب كبيرة تفرضها حكومة حماس على السيارات المهربة والوقود؛ ففيما رفعت الضرائب على الوقود المصري المهرب مرات كثيرة في العامين الماضيين، تجبي من وراء السيارات المهربة رسوم جمارك بالقدر الذي ينص عليه القانون بخصوص السيارات المستوردة.
وعن هذا الموضوع، كشف تجار سيارات ومالكو أنفاق أن هيئة الحدود والمعابر تتقاضى ألف دولار عن كل سيارة مهربة عبر الأنفاق، إضافة إلى مبلغ لا يقل عن 6 آلاف دولار، ويتجاوز ذلك بكثير، كجمرك وفقاً لقوة محرك السيارة وسنة صنعها.
ويحمّل مواطنون في غزة حكومة حماس جزءاً من المسؤولية عن استمرار ارتفاع أسعار السيارات بسبب الضرائب الكبيرة المفروضة على السيارات المهرَّبة، وعلى خلفية قرار الحكومة فرض ضريبة بقيمة 25 % على السيارات المستوردة عبر الموانئ والمعابر الإسرائيلية.
وكانت حكومة حماس قد اتخذت قبل بضعة أشهر إجراءات أمنية إضافية، وأقامت بوابات رئيسية تؤدي إلى منطقة الأنفاق، وذلك لضمان مراقبة هذه الأنفاق ومنع أي محاولة لتهريب مواد ممنوعة عبرها.
وعلق مصدر في حكومة حماس على هذه الإجراءات، مشيراً إلى أن الهدف منها وقف محاولات تهريب المواد الممنوعة والسيارات المسروقة، أو الإخلال بالأمن، سواء في قطاع غزة أو في الجانب المصري.
وشدد على أن الحكومة لم تفرض ضرائب جديدة على العمل في أنفاق التهريب، ولكنها تبدي حرصاً على تنظيم هذه الظاهرة الاستثنائية التي فرضها الحصار الظالم على القطاع.

الخميس، 5 يناير، 2012

معلمة زيمبابوية تعاقب تلاميذها بالرضاعة من ثديها



ختارت معلمة زيمبابوية طريقة جديدة جدا لعقاب تلاميذها المزعجين فكانت تخيرهم بين الضرب بالعصا أو أن يرضعوا ثدييها كعقاب لهم .


وقد أوقفت المعلمة عن العمل وأحيلت للتحقيق بعدما اخبر احد التلاميذ ولي أمره بان معلمتهم قررت معاقبته بعد أن احدث صوتا مزعجا في غرفة الدراسة فخيرته بين أن تضربه 100 ضربه بالعصا أو أن يقوم برضاعة ثدييها , واخبر الطفل أهله بانه هو واصدقائه التلاميذ اختاروا العقوبة الأسهل ,وهى الرضاعة طبعا .

ونقلت جريدة محلية عن ناظر المدرسة الموجودة في مدينة ” هراري ” قولة : أن المعلمة أقرت بأنها أرغمت تلاميذها على رضاعة ثدييها الا إنها لم تعط أي مبررات لإقدامها على ذلك التصرف الغريب جدا .
وتعكف السلطات التربوية حاليا على إجراء تحقيق حول الحادثة التي من المقرر أن يتم إبلاغ الشرطة عنها تمهيدا لتوجيه تهمة إساءة معاملة أطفال إلى المعلمة

الصورة التى هزّت العالم






صورة هزت فيها مشاعر الانسانية اللتى ترى فيها انتشال جثة أم تحتضن ابنها بعد زلزال اليابان المدمر
الامومة حب لا يقهره الموت … حتى بعد أن فارقت الام الحياة تراهامازالت تتشبث بإبنها فى حضنها حتى فى مواجهة الموت لا تفكر الام إلا فى ابنائها



إذا كانت أمك على قيد الحياة وقريبة منـك فقبل رأسها وأطلب منها أنها تسامحك


 وإذا كانت بعيدة عنك فاتصل بها وكن على دوام فى السؤال عنها


 وإذا كانت متوفية فأدعو لها بالرحمــة والغفران

طفل افريقي يمتلك اجمل عيون في الكون..سبحان الله



سبحان الله

راندا البحيرى : أؤيد وصول الإسلاميين للحكم و سأرتدى الحجاب لوطلبوا ذلك








القاهرة – مصر : على الرغم من أن الفنانة الشابة راندا البحيري متمردة تقدم بعض  الدوار الصادمة إلا أنها فاجأت الجمهور بتصريحاتها الأخيرة بترحيبها بوصول الإخوان المسلمين للحكم في مصر ، خاصة وأنها تتمنى أن يتم تنفيذ حكم الله وشريعته على الأرض .
وقالت راندا البحيري أنها أعطت صوتها في الانتخابات البرلمانية للإخوان المسلمين ” حزب الحرية والعدالة “،  وصوتًا آخر لمرشح مستقل .

واشارت راندا البحيري :” أؤمن جدًا أن الإسلام هو الحل ولا أنكر أن الدولة المدنية هي التي تعطي لنا حق المواطنة ولكن في الوقت ذاته ما المانع من تطبيق المدنية ذات المرجعية الدينية؟ لأن الله وضع قانون الأرض وكذلك القرآن الكريم فما المقلق في ذلك، ولابد أن ندرك أن الإخوان أصبحوا حزبًا يمارس السياسة الآن”.
وعن امكانية ارتداءها الحجاب في ظل حكم المسلمين لمصر قالت :” إذا  أصبح الحجاب هو الزي الرسمي فلا يوجد مانع لدي ، ولكن في الوقت نفسه لا يجب أن نحول بعض القضايا الاساسية في مستقبل مصر للحديث عن حجاب وبدي وبنطلون ضيق  خاصة وأن الحديث في هذه الأمور تزعج الأخوان “.
في الوقت نفسه اعلنت انها ليست خائفة من تردد أن الأخوان سيمنعون المرآة من العمل قائلة : “هذا كلام مخيف ولكنه لن يحدث لأن المرأة هي التي تدير العديد من المنازل في مصر ماديا وتساعد الزوج خاصة في الطبقة الكادحة فكيف يحدث ذلك؟ اعتقد أنه مجرد تهويل للأمور ليس أكثر”

فتاة كبيره ترضع من بقره في الشارع


 فتاة كبيره ترضع بقره الشارع ...هع

السلام عليكم ندخل بالموضوع دغري
هاذي بنت كبيره ترضع بقره لا بعد فالشااارع
.
لا تعليــــــــــق التعليق عندكم

والصورهـ تتحدث 

شوفوا الصورهـ
فتاة كبيره ترضع بقره الشارع ...هع
واي واي واي

وربي بموت من الضحك الله يقرفها .....
قلت ما لقت غير البقره .. المحلات مليااانه

بالصور .. اهتزاز ضريح الصحابي خالد بن الوليد بسبب قذائف الجيش السوري بحمص



 في واقعة أحزنت قلوب السوريين اهتز ضريح الصحابي الجليل خالد بن الوليد أمس الأثنين ؛بسبب رصاص و3 قذائف من مدرعات أطلقها الجيش السوري وسقطت قرب الضريح الواقع عند مدخل مسجد معروف باسمه في
مدينة حمص، مما أدى إلى أصابة مأذنة المسجد وبعض جدرانه.

وقال شاهد عيان يسكن بالقرب  من  مسجد خالد بن الوليد  أنه سمع صوت  دويّ قذيفة لا يعرف نوعها وسقطت بجوار الجهة اليمنى من مدخل الجامع فأهتز المسجد بالكامل من انفجار القذيفة، ولمح حزمة من الدخان  تصعد من نافذة البيت.

واشار الشاهد على الحادث انه ليست المرة الأولى التي يستهدف  فيها المسجد بالقذائف فقبل 4 أشهر اصابته الأعيرة النارية بالقرب من مأذنته ولكنها لم تصبه .

وعبر الشاهد عن حزنه العميق من الضرر بأشهر مسجد في حمص وبضريح صحابي أطلق عليه الرسول، صلى الله عليه وسلم، لقب “سيف الله المسلول” لشجاعته وبراعته في القتال.

لكن وكالة “سانا” للأنباء نفت إصابة المسجد بأي عيار ناري، وقالت إن الخبر كاذب وعار عن الصحة تماما ويأتي في إطار حملة التضليل والتحريض الإعلامي على سوريا لإثارة الفوضى وعدم الاستقرار فيها.

 يذكر أن مسجد خالد بن الوليد أشهر ما في حمص يعود بنائه الحديث الى زمن العثمانيين، وتحديدا الى عهد السلطان عبد الحميد، الذي قرر بناءه طبق الأصل، ولكن مصغرا، عن جامع السلطان أحمد الشهير في اسطنبول،وتعلو المسجد الذي بناه 9 قباب متنوعة الأحجام ومأذنتين، وجعل فيه أروقة نحيفة مبنية بحجارة سوداء وبيضاء، ومتناوبة في صفوف أفقية على الطريقة الهندسية السورية التقليدية، ثم تم تطوير المسجد وتوسعة موقعه بحدائق شهيرة في حمص الآن، وتم بتطوير موقع الضريح الموجود في قاعة ملحقة بالمسجد.

كما في موقعه لوحة محفورة عليها عبارة شهيرة قالها خالد بن الوليد وهو على فراش الموت: “لقد شهدت مائة زحف أو زهاءها، وما في بدني موضع شبر إلا وفيه ضربة بسيف أو بسهم أو طعنة برمح، وها أنا أموت على فراشي حتف أنفي كما يموت البعير، فلا نامت أعين الجبناء”. وهي عبارة كانت ستحتوي مع السيف والسهم والرمح على كلمة قذيفة فيما لو استمر استهداف المسجد الشهير.