الأربعاء، 18 يناير، 2012

لقاء تمهيدي اليوم- أبو مازن ومشعل يلتقيان مطلع شباط


 قال رئيس وفد حركة فتح للحوار الوطني عزام الأحمد إن لقاء سيجمع الرئيس محمود عباس برئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل في القاهرة في الاول من شباط المقبل.

وأضاف الاحمد أنه سيلتقي بمشعل في القاهرة مساء اليوم وعدد من المسؤولين في حركة حماس لمتابعة ومعالجة أية اشكالات وعقبات قد تعترض تحقيق المصالحة.

وأكد رئيس وفد حركة فتح لـ "صوت فلسطين" أن وفدا أمنيا مصريا سيزور قطاع غزة والضفة الاسبوع القادم لمراقبة تطبيق المصالحة على الارض موضحا أن هذه الزيارة كانت مقررة في العشرين من هذا الشهر لكنها تأجلت لأسباب فنية.

وأشار الأحمد إلى أن هذه الزيارة تأتي ضمن سلسلة زيارات سيقوم بها الوفد الامني المصري حسبما تم الاتفاق عليه في اجتماعات القاهرة، لافتا إلى أن مهمة هذا الوفد ستختلف بعد تشكيل الحكومة بحيث تصبح الاشراف على بناء وهيكلة الاجهزة الامنية تحت إشراف الجامعة العربية.

يتبع..

اجتماع "هام" اليوم للجنة الحريات بغزة ورام الله


قال النائب عن كتلة التغيير والاصلاح في المجلس التشريعي الفلسطيني اسماعيل الاشقر إن لجنة الحريات العامة المنبثقة عن اتفاق المصالحة الفلسطينية الذي وقع في العاصمة المصرية القاهرة ستعقد اجتماعا لها اليوم الاربعاء في مديني غزة ورام الله.

وأضاف الاشقر الذي يمثل حركة حماس في لجنة الحريات ان الاجتماع سيعقد في الساعة العاشرة والنصف عبر نظام الفيديو كنفرنس لمتابعة تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في الجلسات السابقة.

وشهدت الايام الماضية تبادل للاتهامات بين حركتي فتح وحماس حول المسؤولية عن مراوحة الاوضاع مكانها في ملفات الحريات العامة مثل عدم اطلاق سراح المعتقلين السياسيين وتوزيع الصحف وجوازات السفر.

ويعتبر هذا الاجتماع هو الثالث للجنة الحريات التي تضم مستقلين وممثلين عن الفصائل وتتولي تنفيذ الجزء المتعلق بالحريات العامة ضمن اتفاق القاهرة.

العاهل الاردني: نسعى لتمكين الفلسطينيين والإسرائيليين من تخطي العقبات


عقد الملك عبدالله الثاني والرئيس الأميركي باراك اوباما في واشنطن أمس لقاء قمة تناول تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، وجهود تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

واستعرض الملك عبد الله التطورات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط وعملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، خصوصا عقب الاجتماعات التي جرت في الأردن أخيرا.

وقال الملك إن الأردن يسعى إلى تمكين الطرفين، الفلسطيني والإسرائيلي، للمضي قدما وتخطي العقبات وصولا إلى مفاوضات مباشرة تؤدي إلى حل شامل يفضي إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على الأرض الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.

وأطلع الرئيس الأميركي على الجهود التي يقودها لتحقيق الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي في مختلف المجالات.

من جانبه، رحب الرئيس الأميركي بالدور الذي قام به الأردن لجمع الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي في خطوة تهدف إلى العودة إلى طاولة المفاوضات المباشرة.

وأشاد الرئيس اوباما بالجهود الإصلاحية التي يقودها الملك عبد الله في الأردن في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية. وقال إن خطوة الأردن لإنشاء هيئة مستقلة للانتخابات مهمة وإيجابية على طريق تحقيق الإصلاح الشامل في المملكة.

انفجار محول بارائيل يتسبب بفصل الكهرباء عن اجزاء من نابلس


قال المهندس يحيي عرفات رئيس مجلس ادارة كهرباء الشمال ان انفجار محول كهربائي بمستوطنة ارئيل والمسؤولة عن الشركة القطرية الاسرائيلية المزود للتيار الكهربائي سوف يتسبب بقطع التيار الكهربائي عن اجزاء من نابلس حتى 36 ساعة قادمة.

واضاف عرفات في حديث لـ "معا" ان الشركة تعمل كل ما بوسعها منذ يوم امس بتوفير التيار الكهربائي للمواطنين لا سيما في هذه الاجواء الباردة لكن الموضوع خارج عن ارادتنا، مؤكدا ان هذا المحول يغذى المحول الرئيسي في منطقة صرة غربي نابلس الامر الذى تسبب بانقطاع التيار الكهربائي عن هذه المنطقة.

واكد عرفات ان طواقم الشركة عملت وتعمل على مدار الساعه لتوزيع التيار الكهربائي على كافه المناطق بحيث يقطع عن منطقة وتشعل منطقة اخرى بحيث لا يتجاوز معدل الفصل عن ثلاثة ساعات عن كل منطقة، مؤكدا ان الشركة القطرية ابلغت الشركة رسميا ان هذه المشكلة سوف تحل بشكل كامل خلال 36 ساعة القادمة.

شهيدان و41 جريحا و125 معتقلا من أبناء الأسرة التعليمية


 أصدرت وزارة التربية والتعليم العالي اليوم تقريراً مفصلاً حول الانتهاكات الإسرائيلية بحق العملية التعليمية وأسرتها التربوية على مدار العام الماضي 2011 فيما يتعلق بعدد الشهداء والمعتقلين والجرحى وأيام التعطيل والاعتداءات وإخطارات الهدم ووقف العمل وغيرها من الانتهاكات واثرها على العملية التعليمية وجهود الوزارة في الحد من آثار تلك الانتهاكات. 

وبين التقرير الذي أعدته الإدارة العامة للمتابعة الميدانية أن الوزارة ونتيجة الاعتداءات الإسرائيلية فقدت اثنين من طلبتها، بالإضافة إلى اصابة أكثر من 41 من طلبتها ومعلميها بجروح مختلفة، علاوة على اعتقال " 125" شخصاً من ضمنهم ثلاثة معلمين وآذن، و " 121 " طالباً، واحتجاز " 31 " طالباً لعدة ساعات من قبل جنود الاحتلال. 

وبينت الوزارة أن إجراءات الاحتلال وانتهاكاته المتمثلة بالحملات العسكرية التي قام بها جنود الاحتلال، وفرض نظام حظر التجول أدت إلى تعطيل الدوام كلياً في 11 مدرسة، وبلغ مجموع أيام التعطيل الكلي فيها 29 يوماً تعليمياً، ما أدى إلى حرمان " 5040 " طالباً وطالبة من الوصول إلى مدارسهم، وكذلك " 227" معلماً ومعلمة من الوصول إلى مراكز عملهم ، بالإضافة إلى تعطل الدوام جزئياً في 9 مدارس بسبب الاغلاق والحواجز العسكرية التي تمنع وصول المعلمين والمعلمات إلى مراكزهم المختلفة. 

وكشف التقرير أن عشر مدارس أصيبت بأضرار مادية وخسائر جراء اقتحامها من قبل جنود الاحتلال والمستوطنين وهدم غرف صفية، وتكسير شبابيك وأبواب المدارس، وتدمير البوابات الرئيسية لها، وفتح المياه العادمة على حدائق المدرسة. كما تعرضت "21" مدرسة إلى اعتداءات، عبر قيام جنود الاحتلال بإطلاق القنابل الصوتية، والقنابل المسيلة للدموع تجاه ساحات المدارس مما أدى إلى إثارة الخوف والهلع لدى الطلبة. 

وسجل التقرير قيام قوات الاحتلال بتوجيه إخطارات وقف عمل لخمس مدارس، وهي: (منيزل، وسوسيا، والدقيقة، وواد السلطان في مديرية جنوب الخليل وبدو الكعابنة في مديرية أريحا). وفيما يتعلق بالبوابات والحواجز العسكرية أظهر التقرير أنها أدت إلى تأخير، وعرقلة وصول المعلمين والطلبة إلى مدارسهم، والتي من ابرزها البوابات المتمركزة في بلدة الخليل القديمة، وحاجز عزون، وأم الريحان، وبرطعة، والحمرة، وحواجز مدينة القدس والتي يمر منها يومياً ما يزيد عن ألفي طالب وطالبة، وخمسمائة معلم ومعلمة. وأوجز التقرير أن الانتهاكات الاسرائيلية أدت إلى هدر في الواقع التعليمي تمثل في تأخر 171 معلماً ومعلمة عن الدوام خلال الفصل الأول من العام 2011/2012 بمجموع 28 ألف دقيقة بمعدل اربع حصص لكل معلم خلال الفصل، فيما تأخر2350 طالباً وطالبة عن الحصة الأولى بمجموع 34374 دقيقة حيث يتم هدر 36.6% من وقت الحصة، وكذلك هدر203 حصص بسبب منع التجول. 

وفي هذا السياق أوضح وكيل وزارة التربية والتعليم العالي محمد أبو زيد أن الانتهاكات الإسرائيلية التعسفية ضد العملية التعليمية أدت إلى إلحاق الأضرار المادية بالبنية التحتية للمدارس علاوة على التأثير سلبياً على أوضاع الطلبة النفسية خاصة في مدارس الفيحاء، وقرطبة، والإبراهيمية والساوية بسبب اعتداءات المستوطنين المتكررة ومنها حوادث الدهس المتعمدة من قبل المستوطنين. 

وبين أبو زيد أن عدم منح تراخيص البناء في مناطق "ج" وتقديم إخطارات بالهدم للمدارس ووضع الحواجز والبوابات بشكل متعمد يشكل عبئاً وضغطاً إضافياً على المدارس الأخرى مما شكل خطراً حقيقياً على تنقل الطلاب، وحد من نسب التحاق الإناث في بعض المناطق النائية بالعملية التعليمية، وعرقل وصول الأثاث، واللوازم إلى المدارس الواقعة خلف الجدار، ومنها مدارس: برطعة الشرقية، وأم الريحان في مديرية جنين، كما اثر ذلك على ميزانية المدارس بسبب ارتفاع تكاليف النقل مقابل الوقت الذي يمضيه سائق الحافلة على الحاجز. 

من جانبه أوضح مدير عام المتابعة الميدانية محمد القبج أن الوزارة قامت بعدد من الإجراءات والخطط من اجل الحد من اثار اعتداءات وسياسات الاحتلال عبر قيامها بتحديد احتياجات المدارس في المناطق المتضررة وتمكينها وتوفير كل احتياجاتها من لوازم مدرسية وأثاث واستصدار تراخيص. كما بين أن الوزارة وبالتعاون مع المؤسسات الدولية ووزارة شؤون الجدار ووزارة الحكم المحلي تولت عمليات الدفاع عن المدارس التي صدر بحقها إخطارات بالهدم ووقف العمل من قبل الاحتلال وتوفير حافلات نقل للطلبة في التجمعات البدوية، والنائية لنقل الطلبة إلى مدارسهم للحد من ظاهرة التسرب بسبب صعوبة المواصلات وتفعيل دور الإعلام في فضح ممارسات الاحتلال التعسفية بحق العملية التعليمية. 

يذكر أن الوزارة - التي اعتبرت مناطق "ج" جزءاً أصيلاً من خطتها الخمسية التطويرية الثانية- عملت على توفير البرامج الإرشادية والدعم النفسي المكثفة لطلبة المدارس التي تتعرض إلى الانتهاكات، علاوة على رعايتها الخاصة للطلبة المحررين من الاعتقال والمصابين والجرحى. وأوضحت الوزارة في تقريرها انها تعتمد على أسرتها التربوية للحد من آثار الاعتداءات الإسرائيلية خاصة فيما يتعلق بتعزيز صمود الطلبة أمام تلك الاعتداءات والعمل على الحد من الهدر التعليمي وضياع الحصص التعليمية عبر قيام المدارس والمديريات بوضع خطط تعويض للحصص الضائعة. 

كما ناشدت الوزارة المؤسسات الوطنية ومؤسسات المجتمع الدولي ومنظماته التدخل والتحرك الفوري العاجل لحماية العملية التعليمية في فلسطين، وفضح سلوكيات الاحتلال العدوانية التي تضرب بعرض الحائط كل القوانين الدولية والإنسانية ضماناً لحق أطفال فلسطين الإنساني بالتعلم الحر والآمن، والتي تهدف إلى تدمير العملية التعليمية وضياع مستقبل جيل كامل من الطلبة.

السبت، 14 يناير، 2012

المثقف الليبي والمرحلة الانتقالية



بحث أكثر من مائة مثقف وكاتب وشاعر وسياسي ليبي من مختلف التوجهات الفكرية مجمل التحديات الثقافية والسياسية والاستحقاقات الدستورية وتصورات المصالحة الوطنية، خلال ملتقى "المثقف الليبي ومهام المرحلة الانتقالية" برعاية وزارة الثقافة وهيئة تشجيع الصحافة، على أمل وصول أفكارهم إلى عموم الناس خلال الفترة المقبلة.

وأعلن المشاركون في ختام الملتقى الذي انتهت أعماله أمس الجمعة، أنهم على استعداد لتوظيف إمكانياتهم الفكرية في خدمة التحولات الجذرية على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، مع حرصهم على دعم الحريات وحقوق الإنسان والسلم الاجتماعي.

عبد الرحمن هابيل دعا إلى نبذ
ثقافة الكسل والتصعيد والجمهرة (الجزيرة نت)

خطاب تغيير
وتحدث وزير الثقافة عبد الرحمن هابيل في اليوم الأول للملتقى، معبرا عن أمله في تأسيس خطاب جديد ورؤية تكشف عما تبقى من ثقافة الطغيان، وترصد ما بقي من أساليب التخوين والتهميش واستباحة المال العام، داعيا إلى العمل بجدية على نبذ ثقافة الكسل والتصعيد والجمهرة.

ووصف هابيل في تصريح خاص للجزيرة نت دور المثقف الحالي بأنه يشبه إلى حد بعيد دور الثوار في جبهات القتال إبان الثورة المسلحة. ودعا المثقفين إلى إدراك خطورة المرحلة، والقيام بدور طليعي في خدمة المصالحة والعدالة الانتقالية واقتراح الحلول الملائمة.

من جهته قال رئيس اللجنة التحضيرية للملتقى إدريس المسماري في كلمة إن المتلقى بادرة أولى للحوار والنقاش حول المهام الجسام التي ينتظرها الوطن الليبي، ومحاولة التبصر للخروج من الأنفاق الضيقة ووضع خارطة طريق ليبية تؤسس لدولة تتعايش فيها كافة الآراء والاختلافات.

وخلال الملتقى عبر مثقفون في لقاءات مع الجزيرة نت عن تصوراتهم للدور المستقبلي للمثقف، ودعت الكاتبة الليبية وأستاذة العلوم السياسية عبير أمنينة المثقفين إلى الخروج من أنشطة الفنادق الفارهة والقاعات المغلقة والنزول إلى رجل الشارع العادي، وحذرت من استمرار التعالي على المواطن.

وتحدثت عن أزمة بين المثقف ورجل الشارع، مشيرة إلى أن المواطن ما زال ينظر بريبة إلى دور المثقف باعتباره لا يقدم حلولا، مؤكدة استمرار صورة المثقف النمطية عند المواطن بأنه خادم للسلطة السياسية.

وأكدت أمنينة أن على المثقفين الليبيين دورا كبيرا في تغيير هذه الصورة، والبحث عن آلية عملية للوصول إلى هموم الناس بدلا من إصدار البيانات والتوصيات.

الهادي بوحمرة: هناك تضارب في الأفكار وعدم وضوح للرؤية لدى المواطن (الجزيرة نت)

نشر الوعي
وحسب الكاتب فتحي نصيب فإن مهمة المثقف الحالية تتمثل في نشر الوعي الثقافي والسياسي، وتمكين الموطن من فهم طبيعة المرحلة وآلياتها من الانتخابات إلى الدستور والحقوق والواجبات، مؤكدا أن واجب المثقفين الوطني والطليعي تعميق فكرة بناء الدولة الحديثة.

ويرى نصيب أن أكبر تحدٍّ الآن هو كيف ننجز ما قام به الآخرون في عدة عقود خلال سنوات قليلة.

بدوره قال الحقوقي عمران بورويص إن على المثقفين سبر أغوار المواطن لمعرفة خياراته السياسية قبل طرح مشروع الدستور في استفتاء عام.

من جهته أشار الناشط الحقوقي والكاتب الهادي بوحمرة إلى إشكالية تضارب الأفكار وعدم وضوح الرؤية وتنازع الأيدولوجيات لدى المواطن، مشيرا إلى أن الصراع الأيدولوجي بدأ مبكرا قبل بلوغ المواطن مرحلة فهم ما يجري على الساحة.

وتقول الشاعرة وأستاذة العلوم السياسية أم العز الفارسي إنها تشعر بالتفاؤل بعد سنوات من اليأس، باعتبار أن هذه لحظات تاريخية يعيشها المثقف "المقموع" في العهد السابق.

وأشارت إلى أن أربعة أجيال كانت غائبة عن الوعي، وأن المواطن الليبي بقي كائنا أجوف -على حد تعبيرها- وأن المثقف حينها كان الوحيد المشغول بالشأن العام.

وأوضحت الفارسي أنها تتحدث هنا عن مثقف لم يلوث جيبه ولا يده بأموال القذافي، وهي لا ترى في من كتبوا عنه وعن أفكاره رجال ثقافة وفكر.

وبينما دافعت الحقوقية هناء القلال عن قدرة المثقف على الوصول إلى أهدافه بعد عقود من التهميش والإقصاء، قال الشاعر السنوسي حبيب إن الفرصة مواتية للعمل في أجواء الحرية بدون عوائق، في حين أشار الشاعر صالح قادربوه إلى أن التحديات ما زالت كبيرة أمام شريحة المثقفين، متمنيا إفساح المجال لعقلانية متأنية وإرساء قيم الهوية.

الجمعة، 13 يناير، 2012

أبومازن: مصممون على إتمام بنود المصالحة برغم العراقيل



قال الرئيس الفلسطينى محمود عباس اليوم الجمعة إن المصالحة الوطنية قطعت خطوات جيدة وملموسة، رغم العراقيل التي وضعت أمامها، مؤكدًا تصميم القيادة الفلسطينية وحركة حماس على إتمام بنود المصالحة وتطبيقها على الأرض.

وأضاف عباس خلال استقباله وفدا من الشباب الفلسطيني من مخيمات الشتات في سوريا ولبنان والأردن: نحن مصرون على إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة، وكذلك حركة حماس وخالد مشعل مصممون أيضا على إتمامها برغم أن هناك أطرافا مختلفة ـ لم يذكرها ـ لا تريد تحقيق وحدة الشعب الفلسطيني وتطبيق المصالحة.

واشار إلى أن هذه الفرصة يجب أن نستغلها لأبعد الحدود، لأن المصالحة مصلحة وطنية عليا للشعب الفلسطيني.

وفيما يتعلق بالمفاوضات، قال الرئيس أبومازن نحن في ظروف صعبة جدا فيما يتعلق بالمفاوضات مع الإسرائيليين، وحتى الآن لم نجد أرضية مشتركة للبدء في المفاوضات مضيفا، سنحاول ونبذل كل ما نستطيع من أجل إنهاء مسألة المفاوضات وبناء الدولة المستقلة.

وقال: إن خطي المفاوضات والمصالحة يسيران بشكل متواز، ولا يوجد تعارض بينهما، ونحن سنسير بهذه القضايا إلى النهاية التي يرضاها الشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة.

وشدد الرئيس على أن القدس هي عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة، ولن نقبل بأي دولة دون أن تكون القدس عاصمة لها.

إسرائيل تعزز إجراءاتها الأمنية خوفًا من رد إيراني على اغتيال عالم نووي


قال مسئولون أمنيون إسرائيليون اليوم الجمعة إن وزارة الدفاع الإسرائيلية تعمل حاليا على تشديد إجراءاتها الأمنية حول الوفود الإسرائيلية الموجودة في الخارج خشية أي انتقام إيراني محتمل على حادث اغتيال عالمها النووي مصطفى أحمدي روشان أول أمس الأربعاء.

وذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الاسرائيلية اليوم الجمعة - في سياق نبأ أوردته على موقعها الإلكتروني - أن جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي "شين بيت " ومكتب مكافحة الإرهاب سيعقدان اجتماعات منتظمة لتقييم تلك التهديدات واتخاذ الإجراءات اللازمة لتأمين الوفود الإسرائيلية والمسئولين رفيعي المستوى بالخارج.
يذكر أن الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز كان قد نفى في وقت سابق من اليوم تورط إسرائيل في حادث مقتل العالم النووي الايراني، مشيرا الى أن أية حوادث تقع في إيران يتم تحميل إسرائيل مسئوليتها مشددا على عدم ضلوع بلاده في هذا الحادث .

ملكة هولندا تصف انتقادها لارتدائها الحجاب في أبوظبي بالـ "هراء"



رفضت الملكة بياتريكس، ملكة هولندا، اليوم الخميس انتقادات التيار اليميني في بلادها لارتدائها وشاح رأس في أثناء زيارتها إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي، واصفة إياها بأنها "هراء"، حسبما ذكرت الإذاعة العامة الهولندية.

كان حزب الحرية الهولندي المناهض للإسلام، والذي يتزعمه خيرت فيلدر، قال في تصريحات بالبرلمان إن قرار الملكة بارتداء الحجاب "يضفي شرعية على قمع النساء"، وكان "مشهدًا حزينًا".

كانت الملكة بياتريكس والأميرة ماكسيما ارتديتا الحجاب أثناء زيارتهما لمسجدين في أبوظبي يوم الأحد الماضي وفي سلطنة عمان اليوم الخميس.

من جانبه، قال وزير الخارجية الهولندي يوري روزنتال، إن ارتداء الملكة للحجاب جاء "احترامًا للتقاليد الإسلامية" في كلا البلدين الخليجيين.

ورافق الملكة بياتريكس في جولتها الخليجية ولي العهد الهولندي الأمير وليام الكسندر وقرينته ماكسيما.

الغنوشي: "بن علي" كان ينوي قتل الآلاف من التونسيين للبقاء في السلطة


قال آخر رئيس حكومة في النظام التونسي السابق محمد الغنوشي، إن الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي كان يعتزم قتل الآلاف من التونسيين للحفاظ على نظامه، والبقاء في السلطة.

وأوضح الغنوشي في حديث بثه التليفزيون التونسي الرسمي مساء اليوم الجمعة بمناسبة الذكرى السنوية الأولى للثورة التونسية، أنه تلقى اتصالا هاتفيا صبيحة 14 يناير من العام الماضي من الرئيس السابق بن علي أكد له فيه أنه "عازم على إعادة الاستقرار والأمن في البلاد حتى لو أدى الأمر إلى قتل ألف أو ألفي تونسي".

وأشار الغنوشي الذي تولى الرئاسة التونسية لعدة ساعات فقط في 14 يناير من العام الماضي، إلى أنه أصيب بصدمة كبيرة عندما سمع تلك الأقوال التي كانت بالنسبة له "المنعرج"، باعتباره يسمع لأول مرة "أشياء لم يعهدها من الرئيس السابق بن علي، حيث اكتشف أنه كان يتحدث إلى شخص لا يعرفه، وهو ليس الشخص الذي عمل معه طيلة سنوات عديدة".

وقال محمد الغنوشي، إنه طلب في حينه من بن علي "توخي العقل من خلال تفعيل الإجراءات التي سبق أن أعلن عنها، مضيفا أن ردة فعل بن علي التي تتسم بعنف شديد دفعته إلى اتخاذ قرار بالانسحاب من العمل السياسي".

وأضاف أنه بعد مغادرة بن علي تونس مساء 14 يناير، هاتفه الأخير من الطائرة التي أقلته إلى السعودية، بعد سماعه خبر تسلمه الرئاسة، وقال له إنه عائد إلى تونس صبيحة 15، كما طلب منه تكذيب الخبر، حيث خاطبه قائلا "ما جرى غير مقبول، ويعد خيانة".

وأوضح أنه بمجرد سماعه كلام بن علي هذا "انتابه الخوف وشعر أنه لا يخاطب رئيس دولة، وإنما شخص آخر لا يمت بصلة للجنس البشري".

ويشار إلى أن محمد الغنوشي تسلم الرئاسة التونسية المؤقتة لعدة ساعات فقط بعد الإعلان رسميا عن وصول الرئيس التونسي السابق إلى السعودية في 14 يناير 2011، كما تسلم بعد ذلك رئاسة الحكومة، ثم استقال من منصبه في شهر فبراير من العام نفسه تحت ضغط حركة الشارع.