السبت، 1 أكتوبر، 2011

مساع لكبح أسعار العقارات بإيران

مساع لكبح أسعار العقارات بإيران

أصبح إيجاد مسكن للشراء أو الإيجار يشكل هاجسا لمعظم سكان طهران (الجزيرة نت)
سجلت أسعار العقارات في إيران ارتفاعاً ملحوظاً هذا العام، فزادت بنسبة 30% مقارنة بالعام الماضي.
ووفقا لأرقام صادرة عن مركز إيران للإحصاء فإن الأسعار زادت بنسبة 7% في ثلاثة الأشهر الأخيرة.
ويرى الخبراء أن السبب الرئيس في الارتفاع يعود إلى السمسرة غير المنطقية التي تضغط على المواطنين وعلى الحكومة.
وقد أصبح إيجاد مسكن للشراء أو الإيجار يشكل هاجسا بالنسبة لمعظم الإيرانيين، ولا سيما لسكان العاصمة طهران.
محاولات حكومية وكانت الحكومة الإيرانية قد حاولت السيطرة على نسبة ارتفاع أسعار العقارات خلال السنوات الأخيرة، بفرض قانون يمنع زيادة أسعار العقارات سنوياً عن نسبة تتجاوز 10%.
لكن التوافق بين السماسرة ومالكي العقارات على طلب أسعار مرتفعة، ورفضهم البيع أو التأجير إلا بالقيمة التي يحددونها، يضغط على المواطنين الذين يجدون أنفسهم مضطرين للتعامل مع الأمر الواقع، مما يجعل المالك هو من يتحكم بقانون السكن.
ويتطلب تنظيم هذه المسألة تعاوناً أكبر من قبل المواطنين الإيرانيين وجهداً آخر من الحكومة لتطبيق القانون، طبقا لعضو اللجنة الاقتصادية في البرلمان الإيراني شهباز حسن بور.
وفي حديث للجزيرة نت أشار حسن بور إلى أن الحكومة تضاعف جهدها حالياً، وذلك ببناء مشاريع وجمعيات سكنية حكومية، بأسعار أقل نسبياً تجذب المواطن، الأمر الذي قد يحد من سيطرة أصحاب رؤوس الأموال والسماسرة على السوق.
كما رأى أنه لا يمكن التعامل مع هذا الأمر بطريقة قانونية وحسب، بل يجب مضاعفة الجهود العملية، لبناء المزيد من الوحدات السكنية، لتقلل من الطلب على السكن، وتساهم في تراجع الأسعار.
وجاء الارتفاع الشديد في أسعار العقارات في البلاد خلال العام الحالي، بعد رفع الدعم الحكومي عن بعض السلع الإستراتيجية في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي.
واعتبر حسن بور أن الارتفاع كان متوقعاً، كون رفع الدعم الحكومي قد أدى إلى ارتفاع أسعار المحروقات ومواد البناء وغلاء المعيشة بشكل عام.
أنصاري فرد طالب بالتحكم بأسعار مواد البناء (الجزيرة نت)
خطة إستراتيجيةوفضلاً عن كل تلك العوامل  رأى خبراء ومحللون اقتصاديون أن لقرارات العقوبات الدولية المفروضة على إيران بسبب برنامجها النووي دورا آخر ساهم في تفاقم هذه المشكلة بالذات.
فقال المستشار السابق لوزير الاقتصاد الإيراني والخبير في الاقتصاد الدولي حسين أنصاري فرد إن العقوبات قد ساهمت في رفع نسبة التضخم الاقتصادي، فضلاُ عن منع التجارة واستيراد الكثير من المواد اللازمة للبناء من الخارج مما زاد أسعارها وبالتالي كلفة البناء.
وتحدث أنصاري فرد للجزيرة نت عن ضرورة وضع خطة عمل إستراتيجية من شأنها أن توقف هذه المشكلة، فأشار إلى ضرورة التعامل بقانون صارم مع التجار وأصحاب رؤوس الأموال الذين يضغطون على المواطنين، ولا يتقيدون بقانون السكن، ويتعاملون مع التضخم كحجة جيدة لرفع الأسعار بهذه الطريقة.
كما طالب بالتحكم بأسعار مواد البناء وإن تم الحصول عليها بأسعار أعلى قليلاً، فالتحكم بالأسعار يعني التحكم بالسوق، حسب تعبيره.
ورأى أنصاري فرد ضرورة زيادة عدد الوحدات السكنية الحكومية وسرعة العمل عليها، حتى تكون هناك إجراءات عملية ترضي طرفي المعاملة وتتحكم في البيع والشراء.

المنتخب البرازيلي يحتفل بفوزه بكأس السوبر للأميركتين



صراع كروي بين الأرجنتين لوكاس والبرازيلي سيلفا
البرازيلي لوكاس سيلفا ينافس حارس مرمى الأرجنتين على الكرة
خيبة أمل للفريق الأرجنتيني بعد خسارته مع البرازيل
جانب من احتفال المنتخب البرازيلي
قائد المنتخب البرازيلي رونالدينيو يحمل كأس السوبر بين رفاقه
المنتخب البرازيلي يحتفل بفوزه بكأس السوبر للأميركتينالمنتخب البرازيلي يحتفل بفوزه بكأس السوبر للأميركتين

تشكيك بمقتل العولقي بالمنتديات الإسلامية

تشكيك بمقتل العولقي بالمنتديات الإسلامية


واشنطن كانت ترى في العولقي بوق دعاية توجهها القاعدة إلى الغرب (الأوروبية-أرشيف)

شككت منتديات إسلامية في مقتل رجل الدين الأميركي أنور العولقي (40 عاما) أمس في غارة أميركية، لم يعلق عليها بعد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، الذي توعد بمواصلة هجماته في اليمن.
وتركز الاهتمام بخبر العولقي في المنتديات الإسلامية الناطقة بالإنجليزية، وهي لغة كان العولقي –اليمني الأصل والأميركي المولد- يتقنها ويستثمرها لتجنيد مقاتلين في الغرب كما تقول واشنطن التي تعده "مدير العمليات الخارجية" في تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية.

وقالت صنعاء وواشنطن إن العولقي قتل الجمعة في اليمن، وقد لقي مصرعه -حسب مصادر قبلية- في غارة نفذتها طائرة أميركية من دون طيار.

وعبّر عدد من المشاركين في المنتديات عن عدم تصديقهم خبر مقتل العولقي -الذي أعلن عن مصرعه في ديسمبر/كانون الأول الماضي وتبين لاحقا عدم صحة الخبر-، لكنهم قالوا إنه "سيحتسب شهيدا" إن تأكد النبأ.

وفي منتدى الصحوة الإسلامية الناطق بالإنجليزية كتبت إحدى الأعضاء أنها تصلي ليكون الخبر خطأ، فيما تحدث عضو آخر عن "شهيد التحق بركب الشهداء العظام".

كما اعتبرت بعض المشاركات في هذا المنتدى قتل العولقي استمرارا لـ"حرب صليبية" على الإسلام.

وفي منتديات أخرى ناطقة بالإنجليزية مثل "أنصار الجهاد" دعا البعض إلى التريث والتيقن من الخبر من القاعدة، التي دأبت على نعي قيادييها على بعض المواقع الإسلامية.

وكان التركيز على الخبر أقل في المنتديات الإسلامية الناطقة بالعربية، وهو أمر يعزوه بعض المحللين إلى كون النواة الصلبة للجمهور الذي كان العولقي يخاطبه هي من الإسلاميين الناطقين بالإنجليزية.

وعلى موقع "أنا مسلم" شكك كثير من المشاركين في مقتله، وقال أحدهم "إن كان قتل هو ومن معه فنسأل الله سبحانه أن يتقبلهم عنده فى الشهداء .. وإن كانوا ما زالوا على قيد الحياة فنسأل الله العظيم أن يجعلهم شوكة فى حلق أعداء الإسلام".

ولم يعلق بعد تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية على الخبر، لكنه نشر بيانا حمل التاريخ نفسه الذي قتل فيه العولقي (أي أمس الجمعة) تبنى فيه هجمات قال إنه قتل فيها عشرات من الجنود اليمنيين.

وقال التنظيم إنه قتل 130 جنديا يمنيا في هجوم على قاعدة عسكرية في زنجبار عاصمة محافظة أبين منتصف الشهر الماضي، لكن البيان لم يحمل أي إشارة إلى الغارة الأميركية.

هل سيدعم مقتل العولقي أوباما انتخابيا؟

هل سيدعم مقتل العولقي أوباما انتخابيا؟

أوباما اعتبر العولقي أخطر من بن لادن من حيث تهديده للأميركيين (الأوروبية)

قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية في مقال للكاتب مارك لاندلر نشرته على مدونتها على الإنترنت إن مقتل الزعيم في تنظيم القاعدة أنور العولقي قد رسخ صورة الرئيس الأميركي باراك أوباما مطاردا لا يلين لعناصر تنظيم القاعدة.
لكن لاندلر يستطرد ويقول إن مسألة مساهمة ذلك النجاح في الحرب ضد الإرهاب في تلميع صورة أوباما بشكل عام هي مسألة أخرى تماما.
وكان الرئيس أوباما قد تلقى زيادة كبيرة في رصيده الجماهيري بعد اغتيال زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن في مايو/أيار الماضي، ولكن ذلك الرصيد سرعان ما تبخر بعد شهر نتيجة تفاقم الأزمة الاقتصادية.
وتظهر استطلاعات الرأي التي أجرتها نيويورك تايمز وقناة سي بي أس التلفزيونية أن نسبة تأييد الرئيس أوباما ارتفعت بعد اغتيال بن لادن من 46% إلى 57% ولكنها انخفضت مرة أخرى في يونيو/حزيران إلى 48%.
ولكن رغم ذلك يقول الكاتب- يبقى النجاح في استهداف العولقي يمثل جزءا من نجاحات متكررة في استهداف زعماء تنظيم القاعدة وقادته الميدانيين. محللو الحرب ضد الإرهاب يقولون إن عبارات المديح والثناء والإطراء تقاطرت على البيت الأبيض لأن العولقي كان أشد خطرا على الولايات المتحدة من بن لادن.
أوباما من جهته حاول وضع اغتيال العولقي في الإطار الواسع من حملة إدارته ضد تنظيم القاعدة، وقال في احتفال بمناسبة تقاعد رئيس الأركان الأميركية المشتركة مايك مولن "إن مقتل العولقي يمثل علامة هامة أخرى في جهودنا الواسعة لهزيمة تنظيم القاعدة وحلفائه".
وللرد على الانتقادات الشديدة التي وجهتها جهات تعنى بالحقوق المدنية أدانت الولايات المتحدة لاستهدافها بالقتل مواطنا أميركيا، قال أوباما إن دور العولقي هو دور حيوي في تنظيم القاعدة ويقف وراء مخططات تستهدف الأميركيين وكان يطمح إلى شن العديد من الهجمات.
كما أشار أوباما إلى دور العولقي الروحي في عمليات قتل جماعي، منها عملية قاعدة فورت هود بولاية تكساس، عندما قام نضال حسن الضابط الأميركي من أصل عربي بفتح النار على زملائه في القاعدة العسكرية وقتل 13 شخصا.


ويتوقع مسؤولو البيت الأبيض أن يكون الاقتصاد هو العامل الحاسم في الانتخابات الرئاسية الأميركية العام المقبل وأن قضايا السياسة الخارجية لن تكون سوى عوامل خسارة وليست ربحا للمرشحين الأميركيين ولا سيما عندما يتعلق الأمر بقضية ديون اليونان والاختلالات التي نتجت عن الربيع العربي.

جماعة سلفية سورية تستعد لحمل السلاح

جماعة سلفية سورية تستعد لحمل السلاح

متظاهر يحرق صورة الرئيس السوري بشار الأسد في مظاهرة بدمشق قبل عشرة أيام (الفرنسية)

قالت صحيفة تايمز إن جماعة سورية معارضة ترى أن ستة أشهر من المظاهرات السلمية ورد نظام بشار الأسد عليها، جعلها مستعدة لحمل السلاح.
وقال زعيم جماعة "المؤمنون يشاركون" السلفية لؤي الزعبي إن "غياب مساعدة دولية للسوريين كما كان الأمر لليبيا، لم يترك للسوريين خيارا آخر".
وفي حوار من الصحيفة قال الزعبي "نقترب من حمل السلاح، وغياب المساعدة الدولية سيؤدي إلى مقتل أعداد كبيرة، وستحدث مجازر في سوريا، ولهذا نعمل من أجل توفير السلاح، ونأمل أن تستقبل الأطراف الدولية الرسالة وتساعدنا بالسلاح فورا".
وقالت الصحيفة إن الزعبي لا يواجه مشكلة في استخدام السلاح فهو حارب السوفيات في أفغانستان في ثمانينيات القرن الماضي، وعاش في السودان قبل أن يتوجه إلى البوسنة عام 1995، وسجن ست سنوات في سوريا.
الزعبي لا يواجه مشكلة في استخدام السلاح فهو حارب السوفيات في أفغانستان في الثمانينيات، وعاش في السودان قبل أن يتوجه إلى البوسنة عام 1995، وسجن ست سنوات في سوريا
وأضافت أنه يرفض اتهامات نظام الأسد للمتظاهرين بأنهم إرهابيون مسلحون وقال "نعم، كنت في أفغانستان والبوسنة وهذا يعني أنني متهم بكوني متشددا، ونظام الأسد يريد إخافة الغرب بأننا نريد السيطرة على سوريا، وهذا ليس صحيحا.. نريد مشاركة السلطة مع الجميع: الدروز والعلويين والشيعة والسنة والأكراد والمسيحيين، وما يقوله النظام ليس صحيحا".
وقالت الصحيفة إن السلاح يتم بالفعل تهريبه من لبنان والعراق، ومؤخرا وقعت مواجهات مسلحة بين الجنود النظاميين وجنود منشقين.
وفي الرستن استمرت المواجهات المسلحة أمس لليوم الثالث على التوالي بين القوات الحكومية ومسلحي الجيش السوري الحر، وهم جنود منشقون انضموا إلى المعارضة التي قالت إن 41 شخصا قتلوا في الرستن في الأيام الثلاثة الماضية.
وقال الزعبي إنه لا توجد حتى الآن فتوى تبيح للمدنيين استخدام السلاح ضد النظام، و"لكننا أفتينا للجنود المنشقين باستخدام السلاح لحماية المدنيين".
وقالت الصحيفة إن منشقا من القوات الخاصة مع ستة من رفاقه انشقوا في الشهر الماضي موجودون بوادي خالد شمال لبنان ينتظرون الأوامر للانضمام إلى "الجيش السوري الحر".

الثورات العربية ومرحلة ما بعد الإسلاميين

الثورات العربية ومرحلة ما بعد الإسلاميين

الجدل بين الإسلاميين والليبراليين لم يتوقف حتى حينما كانوا يتظاهرون في ميدان واحد(الجزيرة)

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن الناشطين الذين حملوا شعارات إسلامية في تجمعات الثورات العربية يوشكون على الوصول إلى واقع جديد بعد انطلاق حوارات غير مسبوقة بشأن طابع السياسة المستقبلية والعوامل التي تساعد على بنائها.
وأضافت الصحيفة أن قلة فقط يتساءلون عن نجاح الإسلاميين في الانتخابات القادمة، ولكن قدومهم من صراعات سابقة وبعضها دموي مع حكومات علمانية، يجعلهم يواجهون مسألة تطبيق القوانين الإسلامية في مجتمعات أكثر انفتاحا وذات حاجات ملحة.
ففي تركيا وتونس ترفض الأحزاب المحافظة القائمة على مبادئ إسلامية اسم "إسلاميين" لمصلحة ما تراه رؤية أكثر ديمقراطية وتسامحا.
وفي مصر بدأ تيار يندفع داخل الإخوان المسلمين متأثرا بالنموذج التركي الذي يستهوي عددا متزايدا من السياسيين والأحزاب، ففي تركيا نما حزب ذو جذور إسلامية وسط نظام علماني متشدد، كما أن البعض يؤكدون أن النظام الملكي المطلق في المملكة العربية السعودية يخالف الشريعة الإسلامية في الواقع.
وقالت الصحيفة إن مناقشات عميقة في المنطقة بين من يعتقدون أن التنافس القادم لن يكون بين الإسلاميين والعلمانيين، بل بين الإسلاميين أنفسهم.
ويقول عزام التميمي كاتب سيرة الإسلامي التونسي راشد الغنوشي الذي يتوقع أن يكتسح حزبه "النهضة" انتخابات هذا الشهر في تونس "هذا هو صراع المستقبل، صراع المستقبل سيتركز على القدرة على تلبية حاجات الشعب، وسيكون بين من هو إسلامي ومن هو إسلامي أكثر، بدلا من أن يكون بين العلمانيين والإسلاميين".
وقالت الصحيفة الأميركية إنها لحظة مثيرة في العالم العربي الذي تنهار أنظمته الاستبدادية فجأة وتبدأ أحزابه في بناء نظام جديد، بدءا من انتخابات تونس هذا الشهر، ثم مصر في نوفمبر/تشرين الثاني، وفي ليبيا محاولات لبناء دولة من الصفر تقريبا وفي سوريا سعي لتشكيل بديل للدكتاتورية.
ومحور المناقشات يجري بين قيادات جديدة من السياسيين الذين انطلقوا من أوساط إسلامية ولكنها تقبل دولة علمانية، وهو تيار يعرفه البعض بأنه "تيار ما بعد الإسلاميين". ويجد نموذجه في رجب طيب أردوغان رئيس حزب العدالة والتنمية ورئيس الوزراء في تركيا، ويتحدث مثقفو هذا التيار عن تجربة وتراث مشتركين مع بعض الشباب في جماعة الإخوان المسلمين في مصر وحزب النهضة في تونس.
ويقول الصحفي جنكيز جندار وهو كاتب أعمدة تركي إن هذه الأحزاب تملك قواسم مشتركة، كما أن راشد الغنوشي اقترح مشروعا نجح فيه أردوغان وهو: دولة ديمقراطية غنية يقودها حزب إسلامي الجذور.
وهذا المفهوم لا يجري في تونس فقط، ففي ليبيا يذكر علي الصلابي وهو من بين أبرز الإسلاميين أن للغنوشي تأثيرا بارزا، وفي مصر فإن عبد المنعم أبو الفتوح وهو عضو سابق في الإخوان المسلمين ويسعى للترشح لرئاسة مصر، انضم إلى سياسيين منشقين يرون أن الدولة يجب أن تتجنب تفسير أو تطبيق الشريعة الإسلامية، ومنع أي شخص من الترشح للرئاسة على أساس الجنس أو الدين.
وضربت الصحيفة مثالا بحزب الوسط الذي صارع نظام مبارك 16 سنة من أجل الحصول على الاعتماد وقالت إنه يمكن أن يجسد مرحلة ما بعد الإسلاميين، وزعيمه أبو العلا ماضي حاول كثيرا التوسط بين الإسلاميين والليبراليين لا يحب مصطلح "الإسلاميين" تماما مثل حزب النهضة في تونس، ويرى نفسه الحزب المكافئ لحزب العدالة والتنمية التركي في مصر، فيقول "لسنا علمانيين ولسنا إسلاميين ولكننا بين ذلك".
وختمت الصحيفة بتساؤل الطالب محمد نادي (26 عاما) الذي شارك في تجمع للسلفيين بالقاهرة "أليست الديمقراطية هي حكم الأغلبية، ونحن الإسلاميين أغلبية، لماذا يفرضون علينا وجهات نظر الأقلية من ليبراليين وعلمانيين، هذا ما أريد فهمه"

الانتقالي الليبي ينفي اعتقال إبراهيم

الانتقالي الليبي ينفي اعتقال إبراهيم

أكد المجلس الوطني الانتقالي أن إبراهيم مازال فارا وأن الذين اعتقلو أفراد من عائلته       (الجزيرة-أرشيف)

نفى قادة عسكريون في النظام الليبي الجديد اعتقال موسى إبراهيم المتحدث باسم نظام الزعيم المخلوع معمر القذافي، مؤكدين أن من اعتقل هم أفراد من عائلته فحسب.
وقال المجلس العسكري لمصراتة (200 كلم شرق طرابلس) التابع للمجلس الوطني الانتقالي إن إبراهيم لم يعتقل وما زال فارا, نافيا بذلك معلومات أوردها اثنان من قيادييه الخميس وأكدا فيها أن المتحدث باسم النظام السابق اعتقل بينما كان يحاول الفرار.
وكان قياديان في المجلس العسكري لمصراتة أكدا مساء الخميس أنهما تلقيا معلومات من مقاتلين ميدانيين تفيد بأن إبراهيم اعتقل على مشارف سرت, أثناء محاولته الفرار من هذه المدينة الساحلية التي تبعد 360 كلم شرق طرابلس وتعد معقلا للقذافي ومسقط رأسه.
وعلى غرار القذافي فإن إبراهيم متوار عن الأنظار منذ سيطر مقاتلو المجلس على طرابلس في 23 أغسطس/آب، وظهر على التلفزيون مرارا عبر رسائل هاتفية دعا خلالها الليبيين إلى المقاومة.
واضطر مقاتلو المجلس أمس الجمعة للانسحاب إلى مشارف سرت، حيث منعهم القناصة الموالون للقذافي من إحراز تقدم، رغم مضي أسبوعين على بدء الهجوم.
وتسيطر قوات المجلس على مرفأ سرت ومطارها، لكنها لم تتمكن من السيطرة بصورة دائمة على بقية أنحاء المدينة التي يبلغ عدد سكانها سبعمائة ألف نسمة.
وأكد موظف في مستشفى ميداني يبعد 40 كلم غرب سرت أن المدينة شهدت أمس الجمعة اعنف المعارك منذ أسبوع وأن قتيلا و11 جريحا على الأقل سقطوا في صفوف مقاتلي المجلس.
من جهته أعلن القائد الميداني مصطفى بن درداف أن القادة الميدانيين لقوات المجلس في الجبهتين الشرقية والغربية لسرت عقدوا الجمعة اجتماعا تباحثوا فيه في شن "هجوم نهائي" لا يزال موعده غير محدد.

مقتل العولقي يثير تساؤلات عديدة

مقتل العولقي يثير تساؤلات عديدة

أنور العولقي في إحدى المقابلات (الأوروبية)

تناولت الصحف الأميركية بشكل موسع موضوع مقتل المواطن الأميركي من أصل يمني أنور العولقي في غارة أميركية باليمن، وقالت نيويورك تايمز في مقال كتبه سكوت شَيْن أن مقتل العولقي أثار من جديد مسألة صيانة القانون والحريات المدنية في ظل مكافحة الإرهاب.
ويبرز الكاتب تعارض وجهات النظر والجدل الذي أثارته قضية العولقي منذ البداية، فبينما اعتبرته الولايات المتحدة عنصرا التحق بتنظيم معاد في وقت الحرب هو تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب، وهذا ما يبرر استهدافه بالقتل أو الأسر، رفع ناشطو الحقوق المدنية والجالية الأميركية المسلمة علامات استفهام كبيرة بشأن قرار الحكومة الأميركية قتل مواطن أميركي دون محاكمة، بل واعتبروا أن هذا العمل لا يعدو كونه عملية إعدام ميدانية بدون محاكمة.
من جهة أخرى يشير الكاتب إلى الانزعاج العميق الذي أبداه اتحاد الحريات المدنية الأميركي على لسان جميل جعفر نائب رئيس القسم القانوني في الاتحاد والذي اعتبر أن الغارة الأميركية التي قتلت مواطنين أميركيين هما العولقي وسمير خان قد خرقت جميع القوانين الدولية والأميركية، وأن الحكومة قتلت مواطنين أميركيين اعتمادا على معلومات استخبارية أبقيت طي الكتمان "ليس فقط بعيدا عن أعين الجمهور بل بعيدا حتى عن أروقة المحاكم".
وينقل الكاتب عن أستاذ القانون بجامعة تكساس روبرت تشيسني قوله إن عملية استهداف العولقي قانونية، لكنه اعترف في الوقت ذاته أن العملية أثارت زوبعة من الخلافات في الأوساط القانونية بشكل عام.
الحكومة الأميركية تبرر اغتيالها العولقي بكونه يشكل تهديدا على حياة الأميركيين، وبأنه يقاتل في صفوف العدو، وبصعوبة القبض عليه حيا في ظل الفوضى في اليمن
ثلاث نقاطوتستند الحكومة الأميركية في تبريرها اغتيال العولقي إلى ثلاث نقاط هي:
1- أن العولقي كان يشكل تهديدا مباشرا لحياة المواطنين الأميركيين، بعد تورطه في محاولة تفجير طائرات مدنية أميركية.
2- أنه كان مقاتلا في صفوف العدو في المعركة المسلحة ضد تنظيم القاعدة.
3- أن الفوضى التي تعم اليمن جعلت مسألة القبض عليه أمرا غير قابل للتحقيق.
ويعتبر العولقي أول مواطن أميركي يدرج على لائحة وكالة المخابرات المركزية لزعماء تنظيم القاعدة المطلوب قتلهم أو أسرهم.
ويجادل مسؤولو الوكالة بأن إدراج أي شخص على اللائحة لا يتم إلا بعد أن تستوفى جميع الدراسات والتحقيقات القانونية اللازمة، ولكون العولقي يحمل الجنسية الأميركية فإن إدراجه على اللائحة استلزم المزيد من الإجراءات القانونية، إضافة إلى الحصول على موافقة مجلس الأمن القومي.
صحيفة لوس أنجلوس تايمز من جهتها أشارت إلى أن العولقي كان يطمح ليصبح قبلة الشباب الراغب في الجهاد ورمزهم الخالد.
وأشارت الصحيفة إلى تعليق الإمام الجوهري عبد الملك في وصف العولقي على أنه "شخص يتمتع بقوة جذب وسحر من نوع خاص".
العولقي كان مولعا باصطياد الأسماك الكبيرة ومشاركة صيده مع الجيران،  وفي المسجد الذي كان يؤم الصلاة فيه كان يستمتع بلعب كرة القدم مع الأطفال والشباب الصغار
اصطياد الأسماكوتتطرق الصحيفة إلى شخصية العولقي بالقول: بينما كان يعيش في سان دييغو في تسعينيات القرن الماضي كان مولعا باصطياد الأسماك الكبيرة ومشاركة صيده مع الجيران. وفي المسجد الذي كان يؤم الصلاة فيه، كان يستمتع بلعب كرة القدم مع الأطفال والشباب الصغار.
بمظهره الفريد بنظاراته الراقية ولغته الإنجليزية الطلقة، أصبح العولقي ظاهرة في الاستقطاب حتى سمي "عازف الناي بايد" وهي شخصية طارد فئران من القرون الوسطى رفض أهالي مدينة في ألمانيا أن يدفعوا له لقاء خدماته، فانتقم منهم بأن كان يستقطب الأطفال بعزف الناي بدل الفئران. والطفل الذي يستقطبه "بايد" يذهب ولا يعود. والتشبيه يأتي من وقوع عدد لا بأس به تحت تأثير الرسائل الصوتية والمرئية التي كان يبثها العولقي على الإنترنت، والتي جعلت الكثير من الشباب في الغرب يغادرون منازلهم للالتحاق بالجهاد بلا عودة.
محط الأنظاروبالعودة إلى صحيفة نيويورك تايمز ومقال الكاتب شين، فإن العولقي أصبح محط الأنظار لأول مرة عام 2009 عندما كال المديح للضابط الأميركي من أصل عربي نضال حسن الذي أطلق النار على زملائه في قاعدة أميركية وقتل 13 شخصا.
ويلفت الكاتب النظر إلى الاختلاف الجذري بين العولقي والزعيم الراحل لتنظيم القاعدة أسامة بن لادن، حيث لا يستخدم العولقي اللغة العربية مثل بن لادن بل يستخدم الإنجليزية، وتمكن من صياغة رسائل هزت وجدان الكثير من مسلمي الغرب بلغتها القوية.
ويعلق شين على رسائل العولقي بأنها تترك أثرا عظيما وخلقت أسطورة إلكترونية لها الكثير من الأتباع والمريدين الذين سيعتبرون أن النهاية التي آل إليها العولقي ستضيف على أسطورته طابع الشهادة المميز.

تفشي المخدرات وسط العمال بأميركا

تفشي المخدرات وسط العمال بأميركا

العمال بالولايات المتحدة تفشت لديهم ظاهرة استهلاك الأدوية المخدرة ( الفرنسية-أرشيف)

قال خبراء إن اعتقال أكثر من 35 شخصا متهمين بالاتجار في المخدرات بأحد مصانع بوينغ للطائرات العسكرية يسلط الضوء على تنامي مشكلة تعاطي الأدوية المخدرة في صفوف العاملين بالولايات المتحدة.

وقد وجهت السلطات الفدرالية أمس الخميس تهما لـ37 شخصا من موظفي بوينغ ببيع أو محاولة شراء مسكنات وعقاقير مضادة للقلق في مصنع الشركة بضواحي فيلادلفيا.
وقالت السلطات إن عملاء من مكتب التحقيقات الفدرالية دهموا المصنع واعتقلوا المشتبه بهم، مشيرة إلى الكشف عن صفقات سرية كانت تبرم على امتداد أربع سنوات بين وكلاء المصنع والعمال.
غير أنه خارج هذه التحقيقات، يبقى الكشف عن هذا النوع من سوء استخدام العقاقير الطبية أصعب بكثير من الكشف عن تعاطي المواد غير القانونية مثل الماريغوانا والكوكايين.
وتجري اليوم في الولايات المتحدة اختبارات على العمال قبل توظيفهم للكشف عما إذا كانوا يستهلكون مواد مخدرة أو يسيئون التعامل مع بعض الأدوية والوصفات الطبية.
وحسب تشخيص كويست فإن أكثر من 40% من العمال الأميركيين كانت نتائج اختباراتهم أكثر إيجابية بالنسبة للمواد الأفيونية والمسكنات بوصفة طبية خلال العام 2009 مقارنة بالعام 2005، وقد أكدت شركة بوينغ وجود صلة بين هذه المواد وأكثر الحوادث التي تقع في أماكن العمل.
ومع وجود ثغرات في مستوى الاختبارات تشير الدلائل إلى أن تعاطي المواد المخدرة بوصفة طبية آخذ في الارتفاع.
ووفق مسح سنوي صدر في الولايات المتحدة فإن 2.7% من الأميركيين يتعاطون المخدرات بوصفة طبية لأسباب غير طبية، وارتفعت نسب المعالجة لتعاطي المسكنات بوصفة طبية 400% على مدى العقد الماضي.
وقد دفعت هذه الإحصاءات إدارة الرئيس باراك أوباما لخوض معركة ضد ما يسمى "وباء وصفة تعاطي المخدرات".

مشعل غادر الأردن

مشعل غادر الأردن

غادر مشعل الأردن مساء الجمعة بعد أن اطمأن على صحة والدته دون أن يلتقي أي مسؤول(الجزيرة-أرشيف)

أكدت مصادر أردنية مطلعة اليوم السبت أن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل غادر الأردن في وقت متأخر من مساء الجمعة، من دون أن يلتقي أي مسؤول أردني.
وقالت المصادر ليونايتد برس إنترناشونال إن مشعل غادر الأردن برا في وقت متأخر من مساء الجمعة بعد أن اطمأن على صحة والدته.
وأشارت المصادر إلى أن أحد شروط الموافقة على دخول مشعل الأردن، كان ألا تزيد مدة زيارته عن 48 ساعة، وألا تخرج عن هدفها المعلن، وهو الاطمئنان على صحة والدته المريضة، وأوضحت أنه لم يلتقِ أي مسؤول أردني من أي مستوى في الفترة التي مكثها في عمان.
وكان وزير الداخلية الأردني مازن الساكت سمح لمشعل بدخول الأراضي الأردنية الخميس الماضي بناء على طلب مشعل، وذلك لفترة محدودة. حسب ما جاء في البيان الرسمي الصادر عن وزارة الداخلية الأردنية.
وكان مشعل زار الأردن أواخر أغسطس/آب 2009 للمشاركة في جنازة والده الذي توفي في عمان، وقال الأردن إن السماح لمشعل بدخول أراضيه جاء بناء على تعليمات من الملك عبد الله الثاني، لأسباب إنسانية.
وأبعد مشعل الذي يحمل الجنسية الأردنية، مع 4 آخرين من قيادات حماس عن الأردن عام 1999 في إطار إجراءات اتخذتها الحكومة آنذاك لإنهاء وجود حماس على أراضيها.

دافعت عنه واشنطن وانتقده خبراء قتل العولقي إعدام جزافي؟


قتل العولقي إعدام جزافي؟


العولقي أول أميركي يصرح البيت الأبيض لوكالات الاستخبارات بقتله (الأوروبية-أرشيف)

دافعت الولايات المتحدة عن قرارها بقتل أنور العولقي الذي تصفه بقيادي في القاعدة في جزيرة العرب، في غارة بالأراضي اليمنية أثارت انتقادات وتساؤلات مدافعين عن حقوق الإنسان وقانونيين شككوا في مدى قانونيتها، بما أن الأمر يتعلق بمواطن أميركي لم يحاكم بعد، وإن تحدث مسؤول استخباري سابق عن تفويض بالقتل تلقاه البيت الأبيض من وزارة العدل.
وقالت صنعاء وواشنطن إن العولقي قتل أمس بين مأرب والجوف، وتم ذلك حسب مصادر قبلية في اليمن بنيران طائرة أميركية دون طيار.
واكتفى مسؤول رفيع في البيت الأبيض رفض كشف هويته بالقول في معرض تسويغه للغارة "في العموم سيكون قانونيا تماما أن تستهدف الولايات المتحدة قادة كبارا من القوات المعادية، يخططون لقتل أميركيين، بغض النظر عن جنسيتهم".
وتحجج دفاعا عن استهداف "أعداء الولايات المتحدة"، بالسلطة التي يملكها مجلس الشيوخ، وبالقانون الدولي الذي يقر حق الدفاع عن النفس كما قال.
أما المستشارة القانونية في وزارة الخارجية هارولد كو فأكدت أن الولايات المتحدة تطبق القوانين اللازم تطبيقها بما فيها قوانين الحرب.
وقالت "إن دولة منخرطة في صراع مسلح أو هي في حالة دفاع عن النفس ليست مطالبة بأن توفر للمستهدفين الحقوق القانونية قبل أن تستعمل القوة المميتة".
لبس قانونيوجاء قتل العولقي ليعمق اللبس القانوني الذي يحيط ببرنامجٍ أطلقته وكالة الاستخبارات المركزية لاستهداف مسلحي تنظيم القاعدة وحركة طالبان، عبر غارات تنفذها طائرات من دون طيار، وتزايد الاعتماد عليها في ولاية الرئيس باراك أوباما.
واكتست هذه القضية القانونية بعدا أكبر الآن، لأن العولقي أول أميركي يصرح البيت الأبيض لوكالات الاستخبارات بقتله.
وقد طلب منتقدون من البيت الأبيض أن يكشف علنا الأسس القانونية التي بنى عليها قراره بقتل مواطن أميركي خارج الأراضي الأميركية ودون محاكمته.
وقال جميل جعفر نائب المدير القانوني لاتحاد الحريات المدنية الأميركية "مثلما رأينا فإن برنامجا يسمح للحكومة الأميركية بإعدام مواطنين أميركيين بعيدا عن ساحة الحرب ودون اتباع المسار القانوني واستنادا إلى أسس ومعايير تظل سرية".
وقالت من جهتها ماري إلين أوكونيل أستاذة القانون الدولي في جامعة نوتردام إن "كون العولقي يملك الجنسيتين الأميركية واليمنية يعني أن له حصانة في ظل الدستور الأميركي، تفوق تلك التي كانت ستكون له لو كان مجرد مواطن يمني".
لذا ترى أوكونيل أن الرئيس أوباما أقدم على شيء هو دستوريا مثير لكثير من الجدل.

لمَ لمْ تحاول الإدارة الأميركية توقيف العولقي ومحاكمته في محكمة أميركية، وفضلت حسب تعبير الأستاذة أوكينيل تقديم مثال سيئ من أمثلة "الدوس على القانون" في منطقة تشهد ثورات تطالب بتطبيق القانون
تفويض سريلكن واشنطن بوست نقلت عن مسؤول استخباري رفيع سابق حديثََه عن تفويض سري تلقته الاستخبارات المركزية من وزارة العدل، وقال إن "سي آي إيه" ما كانت لتقدم على قتل مواطن أميركي دون رأي قانوني مكتوب.
وحسب الصحيفة جاء الرأي بعد أن طلب مستشارون قانونيون كبار في إدارة أوباما من الوزارة توضيح الملابسات القانونية لاستهداف مواطن أميركي.
وتحدث مسؤولون آخرون للصحيفة عن إجماع حصل على "قانونية" قتل العولقي، وهو أول أميركي يدرج على قائمة "يقتل أو يعتقَل"، ووصفوا ذلك بعمل من أعمال الحرب.
كما دافع عن قتل العولقي خبراء قانونيون مثل روبرت تشيسني أستاذ القانون في جامعة تكساس الذي أقر بالحقوق التي يملكها العولقي باعتباره مواطنا أميركيا، لكنه يرى ظروفا أخرى تبرر أفعال الحكومة الأميركية.
وقال إن هناك أسسا قانونية تبرر ما قامت به الإدارة الأميركية التي امتلكت، حسب قوله، أدلة على أن العولقي يشكل خطرا عملياتيا –وليس مجرد مناصر للعمل المسلح- ولأنه لم يكن هناك احتمال لأن يوقف.
أسئلةومع ذلك يتساءل خبراء آخرون: لمَ لمْ تحاول الإدارة الأميركية توقيف العولقي ومحاكمته في محكمة أميركية، وفضلت حسب تعبير الأستاذة أوكينيل تقديم مثال سيئ من أمثلة "الدوس على القانون" في منطقة تشهد ثورات تطالب بتطبيق القانون.
وحتى الأستاذ روبرت تشيسني ورغم دفاعه عن قانونية الغارة، فإنه يرى سؤالا لم تجب عنه الإدارة الأميركية، فـ"هل يعني قتل العولقي أن باستطاعتهم قتل أي أميركي في أي زمن إذا ادعوا أنهم يملكون المعلومات التي تثبت أن هذا الشخص إرهابي؟".
ثم يجيب "الجواب هو لا بكل تأكيد".

الربيع العربي في التناول الروائي

الربيع العربي في التناول الروائي


الروائي واسيني الأعرج (يسار) متحدثا في الندوة (الجزيرة نت)


أميمة أحمد-الجزائر
أشار المتدخلون في ندوة "الربيع العربي في التناول الروائي العربي: هل الأدب يمهد الطريق إلى الثورة ؟ خلال المعرض الدولي للكتاب بالجزائر، إلى أن كتابة أدب الثورات العربية، لم يحن بعد حتى تنضج الأحداث لتروي عمق الثورة الحقيقي، وأن جيل الربيع العربي استلهم شعاراته وأحلامه بالحرية والكرامة من الرواية والشعر والفن.
ونشط الندوة التي حضرها جمهور من الأدباء والشعراء الروائي الجزائري واسيني الأعرج، والشاعر اللبناني إسكندر حبش حيث شهدت عدة مداخلات من الحاضرين.

استمرارية النص
ويرى الروائي واسيني الأعرج أن للثورات العربية تأثيرا على الثقافة العربية عموما والرواية خاصة، مؤكدا أن "الثقافة هي ثمرة تحول، ولديها حساسية تجاه كل ما يحيط بها، وبالتالي فإن الرواية ستتلقف هذه الثورات والحراك الشعبيين، لكن السؤال هو متى يكون ذلك؟".

شوقي بزيع: مازال لدينا الوقت لكتابة أدب الثورات العربية (الجزيرة نت)
ويعتقد الأعرج أن الكتابة الأدبية عن الثورات العربية لم تحن بعد "لأن النص الذي يكتب في اللحظة، يُعبر فقط عن الآني، فهو وصفي لما جرى، ولا أعتقد ستكون له قيمة كبيرة، فالنص الأدبي يكون أكثر اتساعا من اللحظات الآنية وبالتالي يضمن نوعا من الاستمرارية."
وذهب الشاعر اللبناني شوقي بزيع في حديثه للجزيرة نت بأن الثورة الحقيقية تبدأ من مخيلة كاتب أو شاعر، واستشهد بقصيدة أبو القسم الشابي التي مطلعها "إذا الشعب أراد الحياة  فلا بد أن يستجيب القدر" التي جسدت حلم الشاعر وأصبحت أيقونة الثورات العربية.
وأضاف "الكتابة الشعرية عن الثورة تحتاج وقتا لتختمر الأحداث وتنضج داخليا من أجل التعبير عن البعد الحقيقي للثورة وليس البعد اللحظي التحريضي، فنصيب القصيدة التحريضية من البقاء قليل".
نضالات أجيالالشاعرة الجزائرية زينت الأعوج قالت إن هذا الحلم الثوري لم يكن وليد الصدفة "فجيل الثورات العربية هو سليل أجيال المناضلين والمعتقلين في الستينات والسبعينات من القرن الماضي لأجل الحرية والكرامة، وجيل الثمانيات الذي انتفض في أكثر من بلد عربي لحياة أفضل وأجهضت ثورته. "

زينب الأعوج: شباب الربيع العربي سليل مناضلي السبعينات والثمانينات من القرن الماضي (الجزيرة نت) 
وتؤكد الأعوج أن "الشعر والرواية وأغاني الشيخ إمام للشاعر أحمد فؤاد نجم، وأغاني مرسال خليفة، هي التي تخمرت في داخل جيل صنع ثورات الحرية والكرامة في الوطن العربي حاليا".
من جهته ينتقد الشاعر الجزائري بوزيد حرز الله موقف المثقف العربي من الثورات العربية "فبدلا من قيادة وتوجيه الثورة ترك الثوار لقدرهم يواجهون بصدور عارية ترسانة عسكرية في سوريا وفي اليمن.. لماذا يتخاذل المثقف؟ فكل ما قاله عن الثورة كان ادعاء لا أكثر".

وتساءل الشاعر اللبناني إسكندر حبش في حديث للجزيرة نت: لماذا يكتب الأدب عن ثورات لم تنته بعد؟ مشيرا إلى وجود "تخوف من نهايات الثورات العربية، وأن نصحو على استعمار جديد ركب موجة الثورات لتقسيم الوطن العربي وفق هويات مذهبية وإثنية أدنى من هوية الأوطان الحالية".
وأوضح "لا أحد ضد الثورات العربية من أجل الحرية والكرامة والعدالة، ولكن لا نعتقد أن كل شيء تحقق حتى الآن في مصر وتونس، مازالت الخلافات موجودة وفي مناطق أخرى مازال قتل المتظاهرين على أيدي قوات الجيش صارخا كل يوم."

عباس: ممن يمكنني أن أخاف؟

عباس: ممن يمكنني أن أخاف؟

الرئيس الفلسطيني محمود عباس لوّح بالمقاومة السلمية ضد إسرائيل (الجزيرة)

ناقش الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مقابلة مع صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأميركية عددا من القضايا التي تهم بلاده وعلاقاتها مع بعض الدول الأخرى، في ظل الأزمات التي تشهدها المنطقة، متسائلا "ممن يمكنني أن أخاف؟".

 وتحدث عباس في المقابلة عن خطته لإعلان الدولة الفلسطينية على المستوى الأممي وعن المقاومة السلمية لإسرائيل والعلاقات مع سوريا وإيران والدورين التركي والقطري، كما تحدث عما سماها أقوال الرئيس الأميركي باراك أوباما في مقابل أفعاله، معربا عن أمله في العودة مجددا إلى طاولة المفاوضات مع إسرائيل.

وأوضح أن الفلسطينيين يمرون بلحظة تاريخية وهم يتقدمون من الأمم المتحدة بخطة لنيل اعتراف دول العالم بدولة فلسطين، دولة تكون كاملة العضوية، مثلها مثل أي دولة أخرى، ويكون الشعب الفلسطيني فيها يتمتع بما تتمتع به شعوب العالم الأخرى.

وفي معرض رده على سؤال بشأن مخاوفه من ردود الفعل والنتائج التي قد لا يرغب بها إزاء مغامرته أو خطوته لإعلان الدولة، قال الرئيس الفلسطيني إنها ليست مغامرة، مضيفا أنه سبق أن تمت مناقشة شأن إعلان الدولة على مدار عام مضى مع الدول العربية.
عباس قال إن الفلسطينيين بصدد دراسة البدائل الأخرى المحتملة المترتبة على الفيتو الأميركي المتوقع في مجلس الأمن الدولي
فيتو أميركيوقال عباس إن الفلسطينيين بصدد دراسة البدائل الأخرى المحتملة المترتبة على الفيتو الأميركي المتوقع في مجلس الأمن الدولي، وأضاف أن أوباما هو الذي تحدث عن ضرورة تجميد النشاط الاستيطاني الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية وأنه سبق أن تحدث عن استئناف المفاوضات المؤدية إلى دولة فلسطينية على أساس حدود 1967.

كما انتقد الرئيس الفلسطيني الدور الذي تلعبه اللجنة الرباعية بشأن عملية السلام، وقال إنها لم تفعل شيئا يذكر في الفترة الأخيرة خاصة.

وقال إنه يمكن لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو فعل ما يريد بما فيه التحرك العسكري، لكن الفلسطينيين لا يرغبون بذلك، بل ربما يلجؤون إلى المعارضة السلمية.
كما أشار عباس إلى لقائه بالوفدين السوري والإيراني، وأعرب عن امتنانه للدور الذي تلعبه دولة قطر وتركيا لصالح الفلسطينيين.


وأما في معرض إجابته بشأن إذا ما كان يخشى من أي شيء أو أن شيئا ما يجعله يشعر بالخوف، فقال الرئيس الفلسطيني و"ممن يمكنني أن أخاف يا ترى؟".
واختتم بالقول: فمرحبا بنتنياهو إذا ما أراد الهجوم على الفلسطينيين، ومرحبا به إذا ما أراد عقد اتفاقات، فهو يمثل الاحتلال ويمكنه فعل ما يشاء، ولكن الفلسطينيين لن يستسلموا لرغباته و"سنقاومه بكل السبل السلمية الممكنة".

اشتباكات في سرت وفرار للمدنيين

اشتباكات في سرت وفرار للمدنيين

مسعفون ينقلون جثة أحد الثوار عقب مشاركته باشتباكات سرت (الفرنسية)

تجري اشتباكات متقطعة في مدينة سرت الليبية مسقط رأس العقيد معمر القذافي. ويقول الثوار إن سيطرتهم على المطار ستسهل عليهم دخول المدينة. وفي هذه الأثناء واصل المدنيون الفرار من المدينة. وسياسيا دعا عدد من منظمات المجتمع المدني في بنغازي المعارضين في الخارج للعودة إلى ليبيا والمساهمة في بنائها.
وقال قائد ميداني من الثوار الليبيين إن سيطرتهم على مطار سرت ومحيطه بالكامل ستمكنهم من السيطرة على منطقة بو هادي داخل المدينة حيث تتحصن قوات من كتائب القذافي. في غضون ذلك جرت اشتباكات بين الثوار والكتائب على أكثر من محور في المدينة.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية أن الثوار أعادوا تجميع قواتهم في غير منطقة بعد أن واجهوا قصفا ورصاص قناصة القذافي الذين يعيقون تقدم المهاجمين. وأضافت الوكالة أن طائرات حلف شمال الأطلسي (ناتو) حلقت فوق المدينة لكنها لم تقصف أهدافا.
الثوار يساعدون سكانا فارين من سرت (رويترز)
وقال ناصر العبيدي أحد القادة الميدانيين بالمعركة إن قواته قادرة على تدمير سرت كاملة، لكن الهدف هو إتاحة الفرصة أمام المدنيين للمغادرة قبل البدء بالهجوم الكبير.
تفاصيل الهجوممن جهته قال مصطفى بن دردف أحد القادة الميدانيين بكتيبة الزنتان إن اجتماعا عقد أمس بين ممثلين عن ثوار مصراتة وثوار الزنتان تناول تفاصيل الهجوم الكبير المزمع شنه على سرت.
في السياق، واصل المدنيون فرارهم من مدينة سرت. وقالت بعض العائلات التي فرت من ناحية الغرب لرويترز إنهم لم يأكلوا شيئا منذ يومين.
وقال غازي عبد الوهاب وهو سوري الجنسية يعيش في المدينة منذ أربعين عاما "لست خائفا ولكني جائع". وأوضح أنه ينام وأفراد أسرته في أحد الشوارع خشية أن تقصف قوات حلف شمال الأطلسي منزله بعدما شن الحلف غارة جوية على مبنى مجاور لمسكنه.

وأضاف أن الناس داخل المدينة خائفون على منازلهم ويرغبون في حمايتها وأن بعض السكان ربما يقاتلون لأنهم سمعوا آن المجلس الوطني الانتقالي يبغي قتلهم.
وقال بعض السكان إن أسعار الطعام مرتفعة جدا، وإنهم دفعوا 800 دولار لشراء وقود لمغادرة المدينة لندرته. وقال الأطباء في المستشفى الميداني إن امرأة عجوزا لقيت حتفها صباح الجمعة بسبب سوء التغذية وإنهم شاهدوا حالات مشابهة.
تجنيد السكانوأبلغ احمد محمد يحيى رويترز أن القتال يدور في الشوارع في سرت معظم ساعات الليل وأن القوات الموالية للقذافي تجند سكان المدينة. وقال "أحيانا يعرضون إعطاءك سلاحا وأحيانا يأخذون الناس ويجبرونهم على القتال".
في مدينة بني وليد يلقى الثوار مقاومة عنيفة
(الجزيرة-أرشيف)
وفي جبهة أخرى، شهدت مدينة بني وليد -التي يعتقد أن سيف الاسلام القذافي يحتمي بها- قصفا مكثفا بين المتقاتلين هو الأعنف منذ أيام، لكن دون تقدم يذكر، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.
وكان وفد من المجلس الوطني الانتقالي الليبي قد عقد اتفاقا مع ممثلي الطوارق بغدامس -جنوب غربي طرابلس- يقضي بوقف الاقتتال وإطلاق سراح المعتقلين من الطوارق ومن أهالي غدامس.
كما يلزم الاتفاق الطوارق بإلقاء السلاح والسماح بعودة عائلاتهم إلى غدامس من الجزائر حيث لجؤوا قبل أسبوع بعد اتهام الطوارق بإيواء العقيد الهارب، وهو ما نفاه الطوارق.
عودة المقريفسياسيا، عاد إلى مدينة بنغازي المعارض الليبي محمد المقريف الأمين العام السابق للجبهة الوطنية لتحرير ليبيا, بعد 33 عاما قضاها في منفاه في الولايات المتحدة. وقال المقريف عقب عودته إن فترة حكم القذافي تمثل التاريخ المظلم لليبيا.
من جانب آخر دعا عدد من منظمات المجتمع المدني في بنغازي المعارضين في الخارج للعودة إلى ليبيا والمساهمة في بنائها.
وكان رئيس المكتب التنفيذي الليبي محمود جبريل قد أكد أن الحكومة الانتقالية التي ستشكل بعد انتهاء العمليات العسكرية يجب أن يمثل فيها جميع أطياف المجتمع الليبي.
من ناحية أخرى دعت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية قادة الثوار في ليبيا إلى منع قواتهم من القيام بعمليات اعتقال تعسفية أو إساءة معاملة المحتجزين في سجون وأماكن الإيواء المؤقتة في البلاد.

"ألف" كويلو تثير الساحة الأدبية

"ألف" كويلو تثير الساحة الأدبية


كويلو يعتبر أن اطلاع قرائه على محتوى رواياته عبر الإنترنت لا يهدد الكتاب الورقي  (الأوروبية)

حرك الروائي والقاص البرازيلي باولو كويلو الساكن في الساحة الأدبية العالمية بروايته الجديدة "ألف"، وشرع نقاد غربيون في دراسة الرواية التي يتناول فيها كويلو تجلياته أثناء رحلة آسيوية بالقطار عام 2006 عبر سيبيريا.
وقضى باولو كويلو أربعة أعوام في جمع مادة روايته الجديدة التى كتبها فيما لا يزيد عن ثلاثة أسابيع ومضى قدما فى مناقشات طريفة ومثيرة للاهتمام عبر موقع التواصل الاجتماعى خاصة "تويتر" مع قرائه حول الرواية التى وصفها بأنها تجسد تجربة واقعية ثرية فى حياته.
وتدور أحداث رواية ألف الجديدة فى عالم من السحر والخيال، حيث تحاول البطلة "هلال" التركية الخروج من حالة العزلة وفتح آفاق جديدة للصداقة والتواصل مع الآخر، وذلك بعدما وصلت لحالة من السلام الداخلي.
وقطعت "هلال" رحلة لمدة 15 يوما على أحد القطارات في روسيا، تبدأ من سيبيريا.
واللافت أن بعض النقاد الغربيين مثل جولى بوسمان فى صحيفة نيويورك تايمز ركزوا على أن الألف هو الحرف الأول في الأبجدية العبرية، وأطنبوا فى الحديث عن الدلالات السحرية والصوفية "للألف" في العبرية متجاهلين أن هذا الحرف هو أول حروف الأبجدية العربية أيضا.

الانفتاح الإلكتروني لباولو كويلو لم يؤثر قط على حجم مبيعاته من الكتب بل ربما ساعد فى أن تكون مبيعات كتبه بعشرات الملايين من النسخ
عبر التويترويوصف الروائى البرازيلي باولو كويلو الذي يقيم حاليا في جنيف بأنه أبرز مشاهير تويتر إن لم يكن الأشهر على الإطلاق، وهو يعتبر أن اطلاع القراء على محتوى رواياته لا يهدد صناعة الكتاب الورقي.
 
وأنهى كويلو بذلك الجدل حول تعرض أعماله للقرصنة الإلكترونية والسطو على حقوق ملكيته الفكرية بمبادرته الذاتية بنشر أعماله على شبكة الإنترنت معتبرا أن الأفكار لا بد أن تنساب بحرية وتتدفق بسلاسة خاصة في الدول والأماكن التي يصعب على القراء فيها الوصول لكتبه.
 
وفي مبادرة جديدة منه وافق الكاتب البرازيلي البالغ من العمر 64 عاما على التحاور مع قرائه عبر مواقع التواصل الاجتماعي أثناء انهماكه في همومه الإبداعية وكتاباته، وهي مبادرة تخدم بشدة التواصل الخلاق بين الكاتب والقراء.
 
والمثير للتأمل -كما لاحظت جريدة نيويورك تايمز- أن هذا الانفتاح الإلكتروني لباولو كويلو لم يؤثر قط على حجم مبيعاته من الكتب، بل ربما ساعد في أن تكون مبيعات كتبه بعشرات الملايين من النسخ خاصة عمله الأثير "الخيميائي" الذى تصدر من قبل قائمة أعلى مبيعات الأعمال الأدبية لنيويورك تايمز على مدى 194 أسبوعا.
ومازالت الرواية التى صدرت منذ عدة سنوات وحققت مبيعات بلغت 65  مليون نسخة ورقية تلقى رواجا ويحتفي بها المزيد من القراء ليثبتوا خطأ والديه اللذين عارضا احترافه الكتابة حتى لا يموت جوعا مثلما حدث لبعض الأدباء في البرازيل.

أوباما دعا باكستان للتحرك ضدها اعتقال قائد كبير بشبكة حقاني

اعتقال قائد كبير بشبكة حقاني

قوة أميركية في بكتيا مطلع ديسمبر/كانون الأول 2009 (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت القوة الدولية للمساعدة الأمنية في أفغانستان (إيساف) أنها اعتقلت الثلاثاء قياديا كبيرا في شبكة حقاني المتحالفة مع تنظيم طالبان، وهي شبكة اتهم مسؤولون أميركيون استخباراتِ باكستان بدعمها، ومتهمة أميركيًّا وأفغانيا بتنفيذ هجمات عنيفة في العاصمة الأفغانية كابل.

وقالت إيساف -التي يقودها حلف شمال الأطلسي (ناتو)- في بيان، إن حاجي مالي خان اعتُقل في ولاية بكتيا الشرقية على الحدود مع باكستان.

وقدمت القوة مالي خان على أنه قياديٌ كبير في التنظيم وعمٌّ لسراج الدين وبدر الدين نجليْ جلال الدين حقاني (60 عاما) الذي أسس الشبكة التي تحمل اسمه أيام المقاومة ضد الغزو السوفياتي في ثمانينيات القرن الماضي، وكان يتلقى حينها التمويل من باكستان والاستخبارات الأميركية.

وجلال الدين عضو في مجلس شورى طالبان، ويشرف ابنه سراج الدين فعليا على شبكة حقاني.

وقالت إيساف إن مالي خان كان يعمل تحت إمرة سراج الدين المباشرة، ويدير عددا من القواعد ويشرف على العمليات في أفغانستان وباكستان، و"كان ينقل قوات من الأراضي الباكستانية إلى الأراضي الأفغانية للقيام بنشاطات إرهابية". ووصفت القوة اعتقاله بأنه "معلم مهم" في الحرب ضد شبكة حقاني.

اتهامات أميركيةوتمارس الولايات المتحدة ضغطا متزايدا على باكستان لتتحرك بقوة ضد شبكة حقاني المتهمة بتنفيذ هجمات عنيفة في كابل.

واتهم قائد أركان الجيوش الأميركية الأميرال مايك مولن الأسبوع الماضي باكستان بتصدير العنف إلى أفغانستان عبر "وكلاء"، ووصف شبكة حقاني –التي تتمركز قيادتها في المناطق الباكستانية الحدودية- بأنه "ذراع حقيقية" للاستخبارات الباكستانية.

ولم يتبنَّ الرئيس الأميركي باراك أوباما هذه الاتهامات في لقاء صحفي أمس، لكنه قال إن باكستان "عليها أن تعالج هذا المشكل".

ساركوزي يتعهد بالإسراع بإنقاذ اليونان

ساركوزي يتعهد بالإسراع بإنقاذ اليونان


ساركوزي (يمين) وعد باباندريو بتسريع خطى الإنقاذ (الفرنسية)

وعد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بأن يقوم بتسريع الخطى لتوسعة صندوق الإنقاذ الأوروبي سعيا لتنفيذ خطط إنقاذ منطقة اليورو من أزمة الديون السيادية، مشيرا إلى سعيه للتنسيق بهذا الشأن مع ألمانيا صاحبة أكبر اقتصاد بالمنطقة. 
وأكد في لقاء جمعه أمس برئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو في باريس تصميمه على تجنب "إخفاق" في اليونان وأوروبا في مواجهة أزمة الديون السيادية.
من جهته، أعرب باباندريو عن التزام حكومة وشعب اليونان بالقيام بالإجراءات والتغييرات اللازمة لتحسين الوضع المالي في البلاد، ولتلبية الشروط المفروضة من قبل المانحين ( الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي) لضمان استمرار تدفق المساعدات التي تحتاجها البلاد.
وأوضح ساركوزي أنه طلب من باباندريو تطبيق جهود الإصلاح الاقتصادي وإجراءات التقشف التي وعدت بها أثينا.
وعن معاناة الشعب اليوناني جراء إجراءت التقشف أعرب ساركوزي عن تقديره للشعب اليوناني معتبرا أنه عاش معاناة كبيرة في الأشهر الأخيرة، غير أنه لفت إلى أن "سنوات الإصلاح تأجلت طويلا واكتسبت عادات سيئة".
وأكد على الالتزام بالواجب المعنوي حيال الدول الأعضاء في منطقة اليورو وفي الاتحاد الأوروبي، مضيفا أن بلاده لن تسمح بإخفاق باليونان لأن في ذلك إخفاقا لكل أوروبا.
وتأتي زيارة باباندريو لباريس في الوقت الذي يواصل فيه مدققون من الاتحاد الأوروبي والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد مراجعتهم لبرنامج التقشف الذي تطبقه أثينا لتحديد ما إذا كانت اليونان تستحق صرف الدفعة الجديدة من حزمة القروض التي أقرت العام الماضي وتبلغ قيمتها ثمانية مليارات يورو (10.71 مليارات دولار) من إجمالي الحزمة الذي يبلغ 110 مليارات يورو (147.26 مليار دولار).
تجدر الإشارة إلى أن فرنسا تعد ثاني أكبر مساهم بعد ألمانيا في صندوق إنقاذ منطقة اليورو الذي يقوم بتنشيط الاقتصاد اليوناني. كما أن البنوك الفرنسية هي أكبر البنوك الأوروبية انكشافا على الديون السيادية اليونانية.
والخميس الماضي وافق البرلمان الألماني بشكل كاسح على توسيع آلية الاستقرار المالي الأوروبي ليصل إلى 780 مليار يورو من 440 مليارا.

الطائرات بدون طيار.. مستقبل الحروب


طائرة بريداتور الأميركية في رحلة استطلاع (الفرنسية) 

حظيت الطائرات من دون طيار على شهرة إعلامية واسعة بعد أن أصبحت الوسيلة المفضلة للولايات المتحدة وربما دول أخرى من بينها إسرائيل في تنفيذ عمليات اغتيال أو قصف مبرمجة ضد من يوصفون بالإرهابيين الذين كان آخرهم رجل الدين الأميركي يمني الأصل أنور العولقي الذي قتل داخل الأراضي اليمنية.
واستوحي اسم هذه الطائرة بالإنجليزية (DRONE) من دويّ النحل، أي باستهداف من تريد أينما تريد وفي أي وقت تريد. وهي طائرة توجه عن بعد أو تبرمج مسبقا لطريق تسلكه،  في الغالب تحمل حمولة لأداء مهامها كأجهزة كاميرات أو حتى القذائف.
التاريخ يشير إلى أن
أول التجارب العملية للطائرة من دون طيار شهدتها إنجلترا عام 1915 وقد طورت أثناء وبعد الحرب العالمية الثانية وفي العام 1935 استخدمت لتدريب قوات المدفعية على استهداف الطائرات ومهاجمة بعض الأهداف المتحركة.
وكانت بداية فكرتها في أميركا عام 1959 بعد زيادة القلق لدى قيادة القوات المسلحة الأميركية من مقتل الكثير من الطيارين في الحرب وتحولت الفكرة إلى التطبيق العملي بعد إسقاط طائرة التجسس الأميركية "يو تو"  فوق روسيا عام 1960 وبعدها بأربع سنوات استخدمت في الميدان لأول مرة في حرب فيتنام.
ولم تعترف الإدارة الأميركية باستخدامها في فيتنام إلا في العام 1973، وهو العام نفسه الذي استخدمت فيه الطائرات من دون طيار في حرب أكتوبر ولكن لم تحقق النتيجة المطلوبة فيها لضعف الإمكانيات في ذلك الوقت.
إسرائيل رائدةأما إسرائيل التي تعد رائدة في مجال تصنيع الطائرات من دون طيار، فبدأت بصناعة هذه الطائرات عام 1973 بعدما كبدت بطاريات الصواريخ السورية في لبنان الطائرات الإسرائيلية خسائر كبيرة.
وفي العام 1983 أثناء الاجتياح الإسرائيلي للبنان انقلبت الصورة رأسا على عقب، حيث أسقطت الطائرات الإسرائيلية في معركة سهل البقاع بين سوريا وإسرائيل 82 طائرة سورية.
أما الآن وبعد تطور التقنية الخاصة بهذه الطائرات فقد أصبحت عنصرا رئيسيا في أكبر جيوش العالم وأكثرها تقدما، وفي مقدمتها الولايات المتحدة التي عدتها خط الهجوم الأول فيما تسميه "الحرب الكونية على الإرهاب".
فواشنطن تستخدم هذه الطائرات "لاصطياد" زعماء القاعدة والمنظمات التي تصنفها إرهابية في مناطق القبائل على الحدود الأفغانية الباكستانية وفي محافظات اليمن الصحراوية وفي الصومال وأقاصي أفريقيا.
ولهذا السبب قامت وكالة الاستخبارات الأميركية بإنشاء شبكة من القواعد لهذا النوع من الطائرات في منطقة القرن الأفريقي وشبه الجزيرة العربية لملاحقة عناصر تنظيم القاعدة في الصومال واليمن، وحسب مصدر حكومي أميركي فإن واشنطن تشرع في تشييد قواعد جديدة في السعودية وإثيوبيا وجزر سيشلز بالمحيط الهندي.
وهذا الانتشار لقواعد الطائرات من دون طيار الأميركية في طول الكرة الأرضية وعرضها برره مسؤول أميركي رفيع بقوله "إننا لا نعرف شيئا عن زعماء تنظيم القاعدة في أفريقيا، حيث لم يخرج أي شاب من هناك ليقول أنا مستقبل القاعدة"، مؤكدا أنه بعد مقتل بن لادن أي شخص سيأتي "ستكون طائراتنا من دون طيار بانتظاره.
طائرات ذكيةكلام المسؤول الأميركي هذا يؤكد ما نشرته صحيفة أميركية عن الطريق المستقبلي للحروب الأميركية، أن هناك تجارب لتطوير طائرة من دون طيار تستطيع استهداف والتعرف وقتل الأعداء اعتمادا على عمليات حسابية يقوم بها جهاز كمبيوتر وليس وفقا لأوامر من شخص.
يذكر أن القوات الإسرائيلية تستخدم هذا النوع من الطائرات التي يطلق عليها الفلسطينيون "الزنانة" لاستهداف كوادر وعناصر حركات المقاومة في حماس والضفة الغربية كما استخدمت هذه الطائرات على نطاق واسع في حربي إسرائيل على لبنان عام 2006 وغزة عام 2008-2009.
يذكر أن هذه الطائرة التي عرفت بهويتها العسكرية، لديها استخدامات أخرى ذات طبيعة مدنية بينها إطفاء الحرائق، كشف درجة الحرارة والرياح والأعاصير، وإعادة البث لمحطات الإرسال.
ويوجد نوعان من هذه الطائرة من حيث القيادة، الطائرات المتحكم فيها عن بعد، حيث يقع التحكم في الطائرة عن بعد مثل البريداتور، والطائرات ذات التحكم الذاتي وتتمتع بذاتية أكبر في اتخاذ القرارات ومعالجة البيانات.
كما يمكن تقسيم هذه الطائرات حسب المهمات التي تقوم بها، فمنها العسكرية المتخصصة في المراقبة وهي الجزء الأكبر من هذه الطائرات ومنها المقاتلة ومنها ما يمكن استعمالها للغرضين.
وتكون هذه الطائرات في العادة أصغر حجما من الطائرات العادية، وهي تعتمد طرق طيران ودفع مختلفة، فمنها ما يطير بأسلوب المنطاد ومنها ما هو نفاث ومنها ما يدفع عن طريق مراوح.
يذكر أن ثمن ألف طائرة دون طيار تعادل ثمن طائرة أف - 15 "أيجل". كما أن وقود 200 رحلة بطائرة دون طيار يساوى رحلة واحدة بطائرة "أف–4 فانتوم الثانية" لنفس المسافة ولتؤدى نفس المهمة.
أما من حيث تدريب الطيارين، فإن تكلفة تدريب الطيار على الطائرة تورنادو تفوق الأربعة ملايين دولار، أما الطائرات من دون طيار فلا تحتاج لهذا الثمن الباهظ، كما تتطلب ثلاثة أشهر فقط ليصبح المتدرب محترفا عليها.
هذا الاعتماد على الطائرات من دون طيار قال عنه مسؤول أميركي يوما إنه طالما أن مفردة "الحرب الكونية على الإرهاب" تمثل أساس السياسة الخارجية الأميركية فإن استخدام الطائرات من دون طيار سيستمر ويتوسع.

روايته "الغوريلا" توقعت ثورة في تونس

الرياحي: رواياتي تنزع أقنعة كثيرة


كمال الرياحي: أخشى على الأدب التونسي أن يسقط في السطحية والمنبرية (الجزيرة نت)


حاوره محمد الأصفر
يعد كمال الرياحي أحد أهم كتاب الرواية من الأجيال الجديدة في تونس، وقد فاز بجائزة الكومار الذهبي للرواية التونسية سنة 2007 عن روايته "المشرط"، صدرت له مؤخرا روايته الثانية الغوريلا، وهو بصدد كتابة عمل روائي ثالث يواصل ما بدأه ليدون ثلاثية تونس المعاصرة على غرار الروائي المصري نجيب محفوظ والأميركي بول إيستر وغيرهما.
الجزيرة نت التقت الروائي التونسي الشاب، وكان معه هذا الحوار حول روايته الجديدة "الغوريلا" ومجمل تجربته الإبداعية.
شخصياتك الروائية تلتقطها من الواقع، لكن على الورق تتحول إلى شخصيات غرائبية وكأنها ملتقطة من ألف ليلة وليلة أو الميثيولوجيات الإغريقية والرومانية، ما قصدك من خلال أسطرتك للواقع؟
كثيرا ما أردد أننا شعوب ميتافيزيقية وخرافية، لذلك حكمتنا الديكتاتورية وأحكمت قبضتها علينا بسهولة، والواقع أكثر عجائبية من العجائبي والغريب. الشعوب التي ترضى بأميين يحكمونها هي شعوب تعودت تمثيل دور "سانشو بنزا" ولم تجرب دور دون كيشوت الحالم -بطل رواية الإسباني ميغيل دي سرفانتس-.
وعندما حلمت يوما هدمت كل الأصنام، لذلك لا أعمل على أسطرة الأسطوري، إنما على توجيه المرآة جيدا لوجوهنا ونزع أقنعتها الكثيرة.

غلاف رواية الغوريلا لكمال الرياحي
(الجزيرة نت)

هدفي من كتابتي دائما كان إعلاء شأن المتروك والمنسي، أو كما قال الكاتب البرتغالي خوزيه ساراماغو" عدم التخلي عن الناس الذين جاؤوا إلى العالم في الظلام"، النساء والمهمشين والشطار والنشالين والمجرمين الصغار والخارجين عن القانون والخارجين عن إطار اللوحة السعيدة. كنت ضد الأدب السعيد، أدب السياحة الثقافية والورود والبساتين، وأنا أكتب للمعتوهين والمجانين وأتحدث على ألسنتهم وأعطي لكل منهم صوتا في روايتي ليقول إنه موجود وإن جاء من الظلام.

بعد ثورة 14 يناير كثير من الكتاب في تونس خاصة المخضرمين توقفوا عن الكتابة، بينما الشباب كثفوا من أنشطتهم وأصدروا الكتب وألفوا المسرحيات، باعتبارك ناقدا أيضا كيف تقيم المشهد الآن في تونس؟
الثورة التونسية كما المصرية أيضا خلقت علامات استعجاليتها عند الفنانين والأدباء والمسرحيين، فانطلق الفنانون التشكيليون في تونس يسابقون النبض لعرض أعمال يقولون إنها وليدة الثورة، وظهر الكثير منها مضطربا مهزوزا، وكذلك كان الأمر مع الشعراء ومع العروض الفرجوية التي حاولت المساهمة في المشهد الثقافي لما بعد 14 جانفي (يناير) في تونس.
هناك رغبة واضحة في التعبير وممارسة حرية التعبير بعد سنوات من القمع، وهذا ما يفسر تراجع المستوى الفني في هذه الأعمال الفنية، ولكن هذا من حقهم أيضا.
لكن في اعتقادي لا يمكن لمديح الثورة أن يشفع للأعمال الضعيفة مهما كان إخلاصها لها، يجب أن تصحب الثورة أيضا ثورة في التخييل والتركيب والفن لا أن تتحول الكتابات إلى استعادة فوتوغرافية ساذجة لما جرى.

غلاف رواية المشرط (الجزيرة نت)

مجال تلك الاستعادات اليوميات والريبورتاجات، ولا ضير من الاستعانة بها، لكن على الرواية مثلا أن تكون رواية قبل كل شيء والثورة أو الحرب الأهلية أو الإرهاب لا يمكن أن يصنع أدبا عظيما.
الثورة تمثل خلفية وليس شيئا غير ذلك مثلها مثل الدكتاتورية. أخشى على الأدب التونسي أن يسقط في السطحية والمنبرية والبلاغة الفجة، فهجاء الديكتاتور مع الكولومبي ماركيز أو الغواتيمالي أستورياس لم تقلل من قيمة أعمالهما الروائية وما روايات "السيد الرئيس" لأستورياس و"ليس لدى الكولونيل من يكاتبه" و"خريف البطريرك" و"الجنرال في متاهته" لماركيز و"حفلة التيس" للبيروفي ماريو بارغاس يوسا أمثلة دالة على تحكم الفني في الأيديولوجي.

روايتك الغوريلا تابعناها في فيسبوك إرهاصا وامضا مشفرا متهكما على الديكتاتورية، كيف تطورت إلى رواية؟
بدأت كتابة هذه الرواية أواخر سنة 2007 وأنهيتها بداية 2011 وما كنت انشره في فيسبوك منها كان محاولة لتهريب النص الذي عاشني وعشته، وشكلا من أشكال المقاومة التي ليس لي غيرها بحكم أني لا أنتمي لأي تيار أو حزب سياسي.

أردت أن أكتب ثلاثية تونس المعاصرة بكل توحشها، بدأتها برواية المشرط واستمرت بالغوريلا وستعقبها رواية أخرى قريبا ليكتمل مشهد تونس المغيبة من الأدب السعيد الذي سيطر على المشهد الأدبي منذ سنوات
كنت أقاوم النظام بأمرين اثنين: تنزيل مقاطع من الغوريلا لأقول له إن المبدع فيّ لن يموت من الجوع والثاني تنزيل صوري وأنا ضاحك لأثبت له أني مع ذلك سعيد ولن يهزمني التجويع والتعطيل 11 سنة.
لجوئي لفيسبوك كان للمطالبة بحقي في العمل بعد حصولي على الماجستير وبقائي عشر سنوات معطلا، الروائي التونسي عبد الجبار العش كتب مقالا يقول إن شعب فيسبوك يطالب بتمديد فترة بطالة كمال الرياحي ليكمل الرواية.
بعد عودتي من الجزائر وقبيل سقوط بن علي بشهرين، كنت في نوفمبر/تشرين الثاني الأسود أعرض روايتي الغوريلا مسرحيا في مركب بئر لحجار بتونس، كان الجمهور في حالة ذعر ما يمكن أن يحدث، فقد كان النص هجاء صريحا في نظام بن علي حتى اضطر بعض الإعلاميين إلى مغادرة المسرح خوفا مما قد يحدث.

معظم أعمالك السردية تنطلق من شارع بورقيبة كخلفية مكانية وزمانية وتعود إليه، متى يثور الرياحي ويشق شارعا لنفسه؟
شارع الحبيب بورقيبة -الشارع الأهم في تونس العاصمة- هو منطق الأحداث منها تنطلق وإليها تعود ككل التونسيين، شارع واحد فيه كل شيء: ابن خلدون (تمثال) والكنيسة ووزارة الداخلية وبرج الساعة وبائعو الورود والنشالون والغانيات والفنانون والعمّال البسطاء.
رواياتي توهم أنها في شارع بورقيبة، لكن لو تأملت جيدا ستجد معظم أحداثها تحدث في الأرياف، أرياف الشمال الغربي، ذلك الشمال المطعون بالغياب كما يقال، الذي همشه بورقيبة وأجهز عليه بن علي، شمال بلا بحر، شمال غابي. لا تنتظر منه إلا أن يخرج منه غوريلا يشعر باللقاطة في مجتمع مزقته الجهويات. حتى أطلقوا عليه عبارة الزيرو ويت "08" تندرا وسخرية، مفتاح المنطقة للتواصل هاتفيا.
أردت أن أكتب ثلاثية تونس المعاصرة بكل توحشها، بدأتها برواية المشرط واستمرت بالغوريلا وستعقبها رواية أخرى قريبا ليكتمل المشهد. مشهد تونس المغيبة من الأدب السعيد الذي سيطر على المشهد الأدبي منذ سنوات.

في رواية الغوريلا بطلك أسمر مهمش لقيط، وفي المشرط لمسنا ظلالا لمثل هذه الشخصية من خلال شخصية النيقرو، ماذا يعني لك السواد كمبدع وسود البشرة في تونس هل نالوا حقوقهم فعلا؟

لا يمكن لمديح الثورة أن يشفع للأعمال الضعيفة مهما كان إخلاصها لها، يجب أن تصحب الثورة أيضا ثورة في التخييل والتركيب والفن لا أن تتحول الكتابات إلى استعادة فوتوغرافية ساذجة لما جرى
اللون الأسود عالمي، ولدت في الظلام وعشت فيه وبه، كان النور ترفا في قريتنا المنسية في الشمال. عندما كنت طفلا كانت أمي تقطع علي نور القنديل في ساعة من الليل لتوفير النفط، فكنت أسقط وكائناتي وحكاياتي في الظلام.
منذ كتاباتي الأولى انتبهت إلى معاناة السود في مجتمعاتنا العربية الطاردة للاختلاف مجتمعات تلهج بتميز العرق، لذلك لم أتردد يوما في الإشارة إلى داء التمييز العنصري عندنا، ومع كل عمل جديد ألامس هذا الجرح ولو بشكل محتشم. في تونس لم أر عبر تاريخها وزيرا أسود حتى بعد الثورة كان الأبيض التركي هو صحاب المقام العالي.
ليست العنصرية في مجتمعاتنا العربية عنصرية أفريقيا الجنوبية إنما هي عنصرية ناعمة وربما هي أشد إيلاما، أن تعنف الآخر جسديا فهذه درجة من الاعتراف به إنما التغييب أشد وأقسى.
وستثبت الأيام أن آلاف القوائم الانتخابية في الأحزاب المائة والنيف التي ظهرت في تونس ليس فيها سود. مجتمعاتنا متخلفة بسببين، التمييز الجنسي بين المرأة والرجل والتمييز العرقي واللوني.