الثلاثاء، 11 أكتوبر، 2011

مصر.. فتنة داخلية أم أياد خارجية؟



اشتباكات ماسبيرو أثارت قلقا طائفيا متزايدا (الفرنسية)

أنس زكي-القاهرة
كشأن كل ما سبقها من نزاعات وأحداث يكون المسيحيون المصريون طرفا فيها، جاءت الأحداث الدامية في منطقة ماسبيرو بالقاهرة لتنتج سيلا من التصريحات الرسمية وشبه الرسمية تنفي وجود فتنة طائفية، وتنسب ما يحدث من نزاعات إلى قلة مندسة، ولا يخلو الحديث من اتهامات لأياد خارجية بالتورط في الأحداث.
شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب علق على الأحداث التي راح ضحيتها نحو 300 شخص بين قتيل ومصاب نتيجة مظاهرات للأقباط تحتج على ما قالوا إنه اعتداء على كنيسة في محافظة أسوان، مؤكدا عدم وجود فتنة طائفية، وهو نفس ما ذهب إليه رئيس الوزراء عصام شرف الذي وصف ما حدث بأنه "خطة متصاعدة لإسقاط الدولة وتفتيتها".
وسار القس أندريا زكي نائب رئيس الطائفة الإنجيلية في نفس الطريق، حيث اعتبر -في تصريحات للجزيرة نت- أن ما شهدته مصر مؤخرا مجرد نوع من التوتر الطائفي، مستدلا على ذلك بأن الغالبية الساحقة من المصريين يتجاورون ويتعاملون ويتبايعون، دون سؤال عن الديانة أو تأثر باختلافها.
ضبابية وقلقوعندما سألناه عن أحداث الأحد في ماسبيرو، وما شهدته من حشد وغضب كبيرين تركزا في القاهرة بالتزامن مع ست محافظات أخرى بشكل لا يتناسب مع حدث بسيط وقع في أقصى جنوب مصر، رد بأن ذلك ربما نبع من شعور الأقباط بنوع من الضبابية والقلق بشأن المستقبل، وطبيعة النظام السياسي الذي يمكن أن تشهده مصر في الفترة المقبلة.

علي حسن قال إنه يعتقد وجود احتقان في مصر وليس فتنة طائفية (الجزيرة-أرشيف)
أما الباحث السياسي عمار علي حسن فنفى بدوره وجود فتنة طائفية في مصر، وقال للجزيرة نت إنه يعتقد وجود احتقان وليس فتنة، وتمييز وليس اضطهادا، لكنه أضاف أن الوضع سار إلى الأسوأ في السنوات الأخيرة حيث كانت الحوادث الطائفية تعالج في نطاقها، أما الآن فأصبحت القاهرة تشهد مظاهرات بسبب حادثة تقع على بعد نحو ألف كيلومتر، وهو ما يشير إلى أن الأمر تحول من التلقائية إلى التنظيم، مما ينذر بعواقب وخيمة.
ورغم انتقاده لتحرك المسيحيين بشكل متزامن في ست محافظات، فقد استبعد حسن تورط الكنيسة في التحريض على التظاهر والاستفزاز، مشيرا في المقابل إلى عدد محدود من رجال الدين المسيحيين إضافة إلى بعض "الشباب القبطي المتعصب"، ممن هم على صلة بمجموعة من أقباط الخارج الذين وصل بهم الأمر إلى الدعوة لانفصال المسيحيين عن مصر.

مؤامرة خارجيةأما فيما يتعلق باحتمال وجود أياد خارجية تحرك الأحداث، فإن الأمر لا يبدو محسوما لدى نائب رئيس الطائفة الإنجيلية حيث قال إنه لا يثق بنظرية المؤامرة لكنه لا يستبعدها في الوقت نفسه، مضيفا أنه يرتاب في أحداث ماسبيرو الأخيرة فهو لا يتوقع أن يحمل المتظاهرون الأقباط السلاح، كما أنه لا يتوقع أن يعتدي الجيش عليهم، ومع ذلك سقط ضحايا من الجانبين.
وبدوره، فإن عمار علي حسن لا يستبعد وجود مؤامرات خارجية تستهدف إجهاض الثورة المصرية، "دفاعا عن عروش في بعض الدول وعن الأمن في بعضها الآخر"، مضيفا أنه من الطبيعي أن يتم استهداف الثورة، لكن من غير الطبيعي "أن نستسلم لهذه المؤامرات أو المشروعات الهادفة لعرقلة الثورة".

واتفق الرجلان اللذان تحدثت إليهما الجزيرة نت في أن حل الأزمة يحتاج إلى خطط بعيدة المدى تسبقها إجراءات قصيرة المدى، تتعلق حسب القس زكي بسرعة إصدار قوانين وتشريعات تمنع التمييز وتحمي الحقوق، مع ضرورة المساعدة من جانب الإعلام بالحرص على التهدئة وتجنب التحريض.

ومن جانبه يطالب حسن بسرعة تشكيل لجنة محايدة لتقصي الحقائق والخروج بتوصيات تتحول إلى قرارات، كما يطالب بدور عاجل للأحزاب السياسية لتشجيع الشباب من المسلمين والمسيحيين على حد سواء على الانخراط فيها، وممارسة السياسة من مؤسساتها الطبيعية وليس من المسجد أو الكنيسة.

أما النقطة الأساسية في رأي الباحث السياسي فهي إعمال القانون على الجميع بشكل حازم ودون تمييز، مع تشجيع الجهات المعتدلة المنوط بها إنتاج الخطاب الديني، وإلزام القنوات الفضائية الدينية من الجانبين بميثاق شرف إعلامي يقوم على احترام اختلاف العقائد وتجنب التحريض على الآخر.