الأربعاء، 18 يناير، 2012

العاهل الاردني: نسعى لتمكين الفلسطينيين والإسرائيليين من تخطي العقبات


عقد الملك عبدالله الثاني والرئيس الأميركي باراك اوباما في واشنطن أمس لقاء قمة تناول تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، وجهود تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

واستعرض الملك عبد الله التطورات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط وعملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، خصوصا عقب الاجتماعات التي جرت في الأردن أخيرا.

وقال الملك إن الأردن يسعى إلى تمكين الطرفين، الفلسطيني والإسرائيلي، للمضي قدما وتخطي العقبات وصولا إلى مفاوضات مباشرة تؤدي إلى حل شامل يفضي إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على الأرض الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.

وأطلع الرئيس الأميركي على الجهود التي يقودها لتحقيق الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي في مختلف المجالات.

من جانبه، رحب الرئيس الأميركي بالدور الذي قام به الأردن لجمع الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي في خطوة تهدف إلى العودة إلى طاولة المفاوضات المباشرة.

وأشاد الرئيس اوباما بالجهود الإصلاحية التي يقودها الملك عبد الله في الأردن في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية. وقال إن خطوة الأردن لإنشاء هيئة مستقلة للانتخابات مهمة وإيجابية على طريق تحقيق الإصلاح الشامل في المملكة.